السبت 31 يوليه 2021 الموافق 21 ذو الحجة 1442
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
وصفي ابو العزم
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
وصفي ابو العزم

«البارونة» مينوش شفيق.. المصرية التي كرمتها الملكة إليزابيث

الخميس 08/يوليه/2021 - 08:54 م
هير نيوز
«البارونة» مينوش

نعمت شفيق، أو البارونة مينوش، هي سيدة يعرفها الجميع في بريطانيا، حيث تشغل منصب نائب محافظ بنك إنجلترا المركزي، وتُعد واحدة من أبرز النساء العاملات في المجال العام في المملكة المتحدة، لكن ما لا يعرفه البعض أن هذه السيدة التي تتولى إدارة كلية لندن للاقتصاد المرموقة هي في الأصل مصرية.

مينوش
وتُعرف نعمت شفيق عالميًا باسم "مينوش شفيق" وتشغل منصب نائب محافظ بنك إنجلترا المركزي، وتولت إدارة كلية لندن للاقتصاد المرموقة، وواحدة من امرأتين في لجنة السياسات النقدية للبنك المركزي بإنجلترا، مسئولة مع فريق من 9 أعضاء عن تحديد أسعار الفائدة في بنوك إنجلترا. 

إسكندرانية الأصل
ولدت عام 1962 في مدينة الإسكندرية وهاجرت إلى الولايات المتحدة مع عائلتها عندما كانت في سن الرابعة، والتحقت بالمدرسة الأمريكية في الإسكندرية، وعاشت طفولتها في الولايات المتحدة الأمريكية، وتربعت على قائمة النساء العربيات الأكثر نفوذا بالعالم في الوقت الحالي، بعد اختيارها من قبل مجلة "فوربس" الأمريكية من بين مئات الرائدات في العالم والوطن العربي، من المحاميات والوزيرات والفنانات وسيدات الأعمال.

المركز الـ66
ولم تكن تلك هي المرة الأولى التي تختارها المجلة الأمريكية الشهيرة، ضمن القوائم السنوية التي تعدها، حيث دخلتها لأول مرة ضمن النساء الأكثر نفوذا في العالم لعام 2015، بالمركز الـ66، بينما جاءت على رأس أقوى 10 سيدات عربيات عالميا في قائمة "فوربس" 2016.

3 جنسيات
تحمل مينوش شفيق الجنسيتين البريطانية والأمريكية إلى جانب جنسيتها المصرية، وكانت قد التحقت بالجامعة الأمريكية في القاهرة، لمدة عام فقط ثم تركتها لتنتقل لاستكمال دراستها في أمريكا، التي حصلت فيها على بكالوريوس في السياسة والاقتصاد بجامعة "ماساتشوستس "أمهرست"، وحصلت على درجة الماجستير في الاقتصاد من كلية لندن، والدكتوراه من كلية "سانت أنتوني" بجامعة أكسفورد، وانضمت لفريق العمل بالبنك الدولي، واستمرت فيه لمدة 15 عامًا، كما شغلت منصب نائب رئيس البنك الدولي عام 2004، لتصبح أصغر شخص يتولى ذلك المقعد، وكانت مسؤولة عن تحسين أداء القطاع الخاص المصرفي واستثمارات بقيمة 50 مليار دولار.

مهام ثقيلة
أشرفت على إعداد برنامجي إنقاذ اليونان والبرتغال، كما ساهمت أثناء عملها بأن يشارك رأس المال الخاص في مشروعات البنية التحتية، وفقا لمجلة "فوربس"، حازت على لقب سيدة العام في بريطانيا عام 2006، ولقبتها الصحف الأجنبية بـ"مينوش"، شغلت منصب الأمين العام لوزارة التنمية الدولية البريطانية، في الفترة من مارس 2008 حتى عام 2011، كما تولت منصب نائب المدير العام لصندوق النقد الدولي، في الفترة من أبريل 2011 حتى مارس 2014، وخلال تلك الفترة كانت مسؤولة عن عمل البلدان في أوروبا والشرق الأوسط، وأشرفت على ميزانية إدارية للصندوق تقدر بمليار دولار.

استقالة
أعلنت مينوش شفيق، استقالتها من منصبها بالصندوق الدولي عام 2014، لتتسلم منصبها كنائب محافظ بنك إنجلترا، كرابع سيدة تشغل المقعد منذ تأسيس البنك، وبموجب ذلك أصبحت المسؤولة عن الأسواق والخدمات المصرفية وتحديد أسعار الفائدة، وعضو بنك إنجلترا في لجنة السياسة النقدية، عقب توليها مقعد نائب محافظ بنك إنجلترا، توقعت صحيفة "تليجراف" البريطانية، أن تصبح نعمت شفيق أقوى امرأة في لندن، كرمتها الملكة إليزابيث الثانية، عام 2015، لإسهاماتها المتعددة، ومنحتها رتبة الإمبراطورية البريطانية، وهو وسام يُمنح لخمس طبقات من بينهم العسكريون والمدنيون على حد سواء، ووصفتها كريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولي، أنها "قائدة رائعة"، كونها تتصف بالإخلاص والنزاهة، تزوجت رافييل جوفين، ولديها ابن وابنة.