الخميس 28 أكتوبر 2021 الموافق 22 ربيع الأول 1443
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
محمد عبدالله
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
محمد عبدالله

"ندى زين الدين".. دكتورة مصرية توجها اليابانيون بلقب "إله السعادة"

الإثنين 04/أكتوبر/2021 - 07:55 م
هير نيوز

فتاة في 29 من عمرها حاصلة على ماجستير في الجغرافيا من كلية آداب جامعة عين شمس وتمهيدي دكتوراة في ترميم الآثار من جامعة القاهرة، نقلها التفوق والطموح إلى اليابان لدراسة الدكتوراه بجامعة كيوتو، فتكتشف تركيبا يقضي على النمل الأبيض دون الإضرار بالبيئة.

الدكتورة ندى زين الدين

إنها المصرية الدكتورة ندى زين الدين، التي دفعها حب بلدها إلى إنشاء جروب " تعالوا نعرف مصر" منذ 14 أبريل 2014 بهدف توعية المصريين وغير المصريين بالأماكن المصرية، ليتجاوز عدد أعضاؤه الـ10000 عضو من مصريين وغير مصريين.


وكانت بداية قصتها مع حصولها على درجة الماجيستير عن موضوع التغيرات البيئية فى بحيرة البرلس واستخدام نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد؛ ليدفعها طموحها وحلمها في الربط بين الجغرافيا وترميم الآثار إلى تغيير مسارها ودراسة مجال الترميم بجامعة القاهرة.

منحة اليابان

وكأنها كانت تشعر أن جمعها بين هذين المجالين سيخرج لنا المكتشفة الفذة ندى زين الدين؛ فمنحتها الأولى إلى اليابان كانت في 2017 ضمن 20 باحثا من دول العالم من دارسي الماجستير لبحث مشاكل المياه ورسالتها عن المقارنة بين التغيرات البيئية فى بحيرة البرلس وبحيرة بويا بمدينة كيوتو، وهو مجال دراستها الأول وأخذت وزارة البيئة نتائج رسالتها كتطبيق فى لجنة مشروع إنقاذ بحيرات مصر، وبهذا تمكنت من الحصول على منحة لرسالة الدكتوراه في اليابان.


أما عن النمل الأبيض

فإن كان للناس أعين ترى بها فإن للعالم ميكرسكوب في عينية وعقل لا يكل ولا يمل من التفكير؛ وهذا حال الدكتورة ندى؛ عندما كانت في رحلة ضمن الرحلات التي تطلقها في جروبها الخاص "تعالوا نعرف مصر" إلى واحة الدخلة أول 2018 فى محافظة الوادي الجديد في مدينة القصر الإسلامية وهى مدينة من العصر الأيوبى، وكان المرشد يتكلم معهم فيما سقطت عيناها على الخشب ولاحظت أنه متآكل وهش، وعلى الفور سألت عن السبب لتعرف أن النمل الأبيض هو من قام بذلك.

ولم يمر عليها الأمر مرور الكرام فبدأت القراءة عن النمل الأبيض وتعمقت في دراسته خاصة أن دراستها لترميم الآثار ووجود مادة بحثية عن الترميم العضوي شجعها على عمل بحث عن النمل الأبيض، ليلقى قبول وإعجاب مشرفيها ويشجعوها بعمل رسالة الدكتوراة الخاصة بها في النمل الأبيض، وهو ما فعلته عندما سجلت رسالة تحت عنوان:" التغيرات البيئية والأثرية وتأثيرات النمل الأبيض على مدينة القصر الإسلامية وواحة الداخلة".

القضاء على النمل الأبيض

وتمكنت مع الأبحاث أن تكتشف بكتيريا يمكنها القضاء على النمل الأبيض دون الإضرار بالبيئة، وجربت بحثها باليابان وأتى بنتائج مذهلة، وبعدما عرفت إحدى الشركات اليابانية المختصات بصناعة الكيماويات بقصتها أرسلوا لها للتعاون والحصول على براءة الإختراع.


الدكتورة ندى تلقى حبًّا وإعجابًا وتقديرًا كبيرًا من اليابانيين، حتى إنهم يطلقون عليها "نا" وهو تمثال السعادة لديهم؛ نظرا للشبه الكبير بين ندى والتمثال.