الثلاثاء 21 مايو 2024 الموافق 13 ذو القعدة 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

سماح تطلب الطلاق: «بصرف عليه بقالي 20 سنة وفي الأخر اتجوز عليا»

السبت 09/يوليه/2022 - 06:06 م
هير نيوز

وقفت سماح  صاحبة الـ 44 داخل قاعة محكمة الأسرة بالجيزة، تنتظر قدوم الدور عليها كي تحكي مأساتها إلى القاضي ليعطيها ويعوضها حقها، بعد أن ضاع عمرها مع زوجها الي كان يشوه صورتها امام صديقاتها وأسرتهما، حيث أنها تندم على كل لحظة عاشتها مع زوجها، حيث أهدرت فيها صحتها وعافيتها علي زوج ندل لم يراعي ما فعلته لأجله.. 


مأساة زوجة أمام محكمة الأسرة 



في البداية حكت مأساتها قائلة: "والدي طلق أمي منذ صغري، ومنذ ذلك الحين وأنا اعتبره ميتًا، وأصبحت يتيمة وأبي على قيد الحياة، وأمي عاشت تكافح لأجل تربيتي وأشقائي"، وذرفت دموعها بعد أن عادت بتفكيرها إلي الماضي وكيف كان زوجها يعاملها بقسوة ويضربها، ويهين كرامتها، ليس هذا فحسب بل حياتها كلها معاناة منذ صغرها وهي تعمل مع أمها وتكافح.


وأوضحت أنها كانت مازالت طفلة صغيرة ورغم هذا فإنه لم يسأل عليها، لتعزف عن الزواج أو حتى الاقتراب من أي رجل بعد أن أصيبت بعقدة نفسية بعد أن شاه، ولكن والدتها أقنعتها بالزواج وأن حظها لن يكون مثلها فهذه أقدار، وقابلت زوجها بالصدفة في عملها، وأسمعها كلمات غزل وحب وأنه يحبها وأنه سيعوضها عما رأته في حياتها وسيكون لها نعم الأب قبل الحبيب، اعتقدت أن هذا الرجل سيعوضها عن الأيام القاسية التي عاشتها طيلة حياتها، وحالة الحرمان التي كنت أشعر بها.


قصة زواج مؤلمة 



وروت أنه طلب منها الارتباط واعتقدت أنَّه العوض من الله، وتخلت عن مايدور بعقلها من هواجس، التي رافقتها منذ الصغر ووافقت دون تفكير، وبعد شهرين كانت السعادة تملأ منزلها، لأنها خطبت لرجل ثري معتمدا على نفسه عكس والدها الذي لم تراه أبدا ثم بمات بعد ذلك.


وأوضحت، أن فترة الخطوبة كانت كلها سعادة وهدوء وحب، وكلمات غزل بين الاثنين، وتمت الزيجة وانتقلت للعيش معه تحت سقف واحد، لتكتشف خداعه بعد عام من الزواج، "ترك شغله واعتمد عليها، بزعم أن عمله رفدوه لأنهم يريدونه يختلس الشركة"، سنوات وسنوا ت والحال كما هو عليه، يخدعها ويقضي نهاره خارج المنزل يبحث عن عمل، تاركها تهتم بالمنزل وأطفالها الثلاث، وتتحمل المصروفات كاملة، حتى مصروفاته الشخصية، بحجة أنَّه محرج أن يأخذ أموالا من أسرته وهو كبير هكذا.




وأنهت قائلة إنها عاشت 20 عاما على هذا الحال لتحاول توفير فرصة عمل له أكثر من مرة في أكثر من وظيفة، لكنه كان يرفض لأنَّها ليست مناسبة لقدرات،  موضحة انها هي التي تنفق عليه وعلي منزله وكانت لا تفكر في الطلاق لأجل أبنائها، وكل ما كنت أخد خطوة الطلاق، أخشي على أولادي يعيشوا اللي أنا عشته من غير أب، لكن من 3 شهور صحيت من النوم لقيته متزوج علي، كنت صابرة لكنه خانني وغدر بي، فأقمت دعوى طلاق، وبالفعل حكمت المحكمة لصالحي.

 

اقرأ أيضًا..

زوجة تشكو: «طلقني مرتين أول سنة جواز وعايزني أعيش معاه بالعافية»


ads
ads