السبت 15 يونيو 2024 الموافق 09 ذو الحجة 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

نانسي نبيل فودة تكتب: محطات قطار العمر

الخميس 01/سبتمبر/2022 - 11:00 ص
هير نيوز


يسارع بنا قطار العمر بين محطاته المختلفة، فجميعنا ركاب نمر في طريق اخترناه بإرادتنا مع رفاق آخرين، محطات تحمل ملامح الطفولة ثم الصبا والشباب والعجز والكهول نختار بين رحلتين: إما رحلة الخير والفطرة لنصل إلى محطة حياتنا على خير، أو تدفعنا أنفسنا أو آخرون إلى اختيار طريق آخر في مشوار حياتنا، مشوار نتحمل مسؤوليته ونتائجه في كل محطة نقف بها.. 


البعض يعتقد أن المحطة الأخيرة للقطار لا يزال هناك متسع من الوقت للوصول لها، ولكن تأتي الصدمة والذهول عندما يجد نفسه قد غادر في المحطة القادمة وغادر معه الكثير ممن حوله، وهو لم يضع هذا في الحسبان، فقد اعتقد أن جميع من حوله مغادرون للقطار وهو سيظل إلى آخر محطاته، ولكن خانة ظنه واعتقاده، فقد غادر والآخر باقٍ يراقب من نافذة القطار المحطة التي تليها، يتمنى في هذه الحال أن يتوقف قطار العمر والحياة من سرعته والعودة إلى الوراء؛ لتصحيح حسابات خاطئة، وأن ينظر إلى الحياة بمنظور آخر، فيظل القطار سائرًا وأنت بداخلة تنتظر وتستريح بين طرقاته، تذهب إلى ذاتك، وتراجع أخطاءك، تحدد ماذا ستصنع في هذا الطريق؟ وماذا ستحقق؟ وماذا ستترك من خلفك؟ وهل تسعى إلى تحقيق الخير والسعادة والحب لمن حولك؟ 


قبل أن تغادر في محطتك المنتظرة وتفارق كل من يدفعك إلى أن تخطئ طريقك الصحيح، حتى يتذكرك الآخرون وكل من رافقوك في قطار العمر أنك كنت من أعظم ركاب الحياة، فقد تركت لهم من يؤنسهم في طريقهم وفي محطات عمرهم، فقد وهبك الله هذا العمر أمانة عندك فاحفظه من السلبيات وارسم له طريق الحب والسعادة والذكريات الطيبة، فكلما عرفت قيمة كل مراحل عمرك التي مررت بها وتعلمت من أخطائك كنت أدرى برسم الاتجاه. والطريق الصحيح، والسعادة لك ولغيرك، فهو قطار واحد فأحسن مكانك فيه.


ads