الخميس 01 ديسمبر 2022 الموافق 07 جمادى الأولى 1444
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
دعاء رفعت
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
دعاء رفعت

الصحة: الفيروس المخلوي ليس جديدًا.. ولا لقاح له

الإثنين 21/نوفمبر/2022 - 11:16 م
هير نيوز

أعلن الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، أن الفيروس التنفسي المخلوي المنتشر خلال تلك الفترة بين الكبار والصغار ليس جديدا، حيث تم اكتشافه منذ عام 1956، وهو أحد الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده وزير الصحة للإجابة على الاستفسارات التي تدور حول الفيروس المخلوي، وذلك بمدينة ناصر الطبية للبحوث والعلاج، وبحضور عددا من أساتذة الطب بالجامعات المصرية، وقيادات وزارة الصحة.



وأوضح "عبد الغفار"، أن الفيروس المخلوي، هو فيروس ذو أعراض تنفسية يزداد انتشاره مع بدء فصل الشتاء، مؤكدًا أن الأطفال الأقل من عمر 6 أشهر وحتى عامين، هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بأعراض هذا الفيروس.

اقرأ أيضًا..

وقال وزير الصحة، إن الفيروس المخلوي لم يكن بهذا الانتشار خلال العامين الماضيين، بسبب الإجراءات الاحترازية التي اتبعتها الأسر أثناء جائحة كورونا.

وأشار الدكتور خالد عبدالغفار، إلى أن فترة حضانة المرض تتراوح من 4 إلى 6 أيام، وقد تصل إلى أسبوعين، ثم تظهر الأعراض على المريض، كما يمكن أن يعيش الفيروس على الأسطح لعدة ساعات.

 وحذر وزير الصحة، من أن الأطفال حديثي الولادة، الأقل من 6 أشهر والأطفال الذين يعانون من أمراض أو أمراض مناعية، هم الأكثر تعرضًا لشدة الأعراض، بينما تستمر الأعراض المرضية مع الأطفال بداية من عامين وحتى 5 أعوام، من أسبوع إلى أسبوعين.

وتابع: «الأطفال الأقل من عامين، هم الفئة الأكثر شيوعًا في معدلات الإصابة، حيث تم إجراء مسوحات بالأقسام الداخلية بـ 21 مستشفى للأطفال، كما أنه وفقا للتسلسل الجيني، واختبارات الـ بي سي آر وجد أن معظم حالات الأعراض التنفسية تنتمي لهذا الفيروس».

وقال الوزير، إن أعراض الإصابة بالأمراض التنفسية عند الأطفال تتمثل في (صعوبة في التنفس، حمى، رشح، قيء، احتقان بالحلق)، مشددًا على أنه يجب زيارة الطبيب المختص عند ظهور أي من تلك الأعراض على الطفل لتلقي الرعاية والعلاج المناسبين.

وأكد الوزير، أنه لا يوجد مضاد حيوي لعلاج هذا المرض لأنه «فيروسي» وليس «بكتيري»، ولا يوجد لقاح له حتى الآن، بسبب التغير الدوري في بروتينات الفيروس، لكن هناك علاج يتم إعطاؤه للأطفال في سن صغير، مؤكدًا أن أهم طرق علاج الأعراض البسيطة هي الراحة المنزلية، واستخدام مخفضات الحرارة بإرشادات الطبيب.

الكلمات المفتاحية