الأحد 21 يوليه 2024 الموافق 15 محرم 1446
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

كيف يمكن للنساء حماية أنفسهن من مخاطر الإنترنت؟.. خبيرة أمن معلوماتي تجيب

الخميس 20/يونيو/2024 - 02:44 م
هير نيوز

مع حالة التطور التكنولوجي التي يشهدها العالم من انترنت ووسائل تواصل اجتماعي حديثة، تزداد مخاطر تلك التقتيات على حياة الانسان لما يتعرض له من مشاكل بسبب انتهاك خصوصياته من تجسس وسرقة المعلومات عبر تلك الادوات.

 وبات الابتزاز الرقمي والجرائم الإلكترونية التي تستهدف النساء والأطفال من أخطر التحديات التي تواجه المجتمعات في عصرنا الرقمي، ومع ازدياد تعقيد هذه الجرائم، تبرز الحاجة الماسة إلى توظيف حلول تكنولوجية مبتكرة لمكافحتها وحماية الفئات الأكثر ضعفًا، ويُقدم الذكاء الاصطناعي (AI) إمكانيات هائلة في هذا المجال.

واكثر فئة تتعرض لمخاطر الانترنت هي النساء حيث يتم سرقة حساباتهم الشخصية عبر وسائل التواصل الاجتماعي واختراقها وسرقة صورهم ومعلومات وبيانات خاصة، وتبدأ عمليات الابتزاز لهن.

وفي هذه السطور نستعرض مع المهندسة سارة عبد اللطيف المتخصصة في أمن المعلومات كيف تحمي النساء انفسهم من مخاطر الأنترنت.

 
تقول المهندسة سارة عبداللطيف: نصيحتي إلى كل امرأة كُوني حذرة بشأن المعلومات التي تشاركينها على الإنترنت فلا تشاركي معلوماتك الشخصية أو صورك مع أشخاص لا تعرفينهم. تأكدي من أن إعدادات الخصوصية على حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي صارمة. واستخدمي كلمات مرور قوية ومختلفة لكل حساب من حساباتك على الإنترنت، لا تشاركي كلمات مرورك مع أي شخص، كُوني حذرة بشأن الروابط التي تنقرين عليها، ولا تنقري على أي رابط من مصدر غير موثوق به، مرري الماوس فوق الروابط لمعرفة عنوان URL الحقيقي قبل النقر، واحذري من الغرباء فلا تتواصلي مع أشخاص لا تعرفينهم على الإنترنت، وإذا ما شعرتِ بعدم الأمان، توقفي عن التواصل فورًا.
 
ويُثير استخدام الذكاء الاصطناعي في مكافحة الجريمة الإلكترونية مخاوف بشأن الخصوصية، من المهم ضمان جمع البيانات واستخدامها بشكل مسؤول، مع احترام حقوق الفرد في الخصوصية، ويجب الحرص على أن تكون أنظمة الذكاء الاصطناعي عادلة وغير متحيزة، حيث قد تؤدي بعض الخوارزميات إلى التمييز ضد فئات معينة من الناس، وقد لا تكون لدى جهات إنفاذ القانون ووكالات مكافحة الجرائم الإلكترونية بيانات كافية لتدريب أنظمة الذكاء الاصطناعي بشكل فعال، يجب التعاون بين مختلف الجهات لتوفير بيانات موثوقة وذات جودة عالية.
 
ومع استمرار تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي، نتوقع أن تلعب دورًا متزايدًا في مكافحة الجريمة الإلكترونية وحماية النساء والأطفال، ومع ذلك فمن المهم استخدام هذه التقنيات بشكل مسؤول وأخلاقي، مع ضمان احترام حقوق الإنسان والخصوصية، وتجب توعية النساء والأطفال بمخاطر الجريمة الإلكترونية وكيفية حماية أنفسهم.
 
وتحتاج ضحايا الجريمة الإلكترونية إلى دعم نفسي لمعالجة الصدمات التي تعرضوا لها ويجب على الدول التعاون لمكافحة الجريمة الإلكترونية عبر الحدود وتبادل المعلومات والخبرات.
 

ads