الثلاثاء 02 مارس 2021 الموافق 18 رجب 1442
رئيس مجلس الإدارة
خالد جوده
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

منال البطران تكتب: المرأة في بلاط صاحبة الجلالة

الجمعة 05/فبراير/2021 - 05:49 م
هير نيوز

بالرغم من استبعاد النساء في العصر الفرعوني من مهنة الكتابة، بحجة أن النساء الكاتبات لا يتميزن بالدأب والمثابرة، إلا أن المرأة المصرية اشتهرت عبر التاريخ الحديث بالتأليف والكتابة إلى جانب العديد من المهن التي تقلدونها.

يأتي على رأسهن فاطمة إسماعيل، أبنة الخديوي إسماعيل ومؤسسة جامعة فؤاد الأول، ودرية شفيق إحدى رائدات حركة تحرير المرأة في مصر في النصف الأول من القرن العشرين التي يرجع اليها الفضل في حصول المرأة على حق الانتخاب والترشح للمجالس النيابية وملك حفني ناصف التي أطلق عليها "باحثة البادية" نسبة إلى بادية الفيوم التي تأثرت بها، وهى أديبة مصرية وأول أمرأة مصرية نادت بالمساواة بينها وبين الرجل، ولها كتابات في العديد من الدوريات والمطبوعات والجرائد، ومفيدة عبد الرحمن.

فبالرغم من أن الكثير من السيدات المصريات أصدرن عددًا من المجلات المتخصصة في قضايا المرأة ، إلا أن الحديث هنا عن شخصيتين حفرن أسمائهن بحروف من ذهب في بلاط صاحبة الجلالة، هن روز اليوسف وأمينة السعيد اللائي تقلدن رئاسة تحرير مؤسسات صحفية عريقة في مصر.

فأمينة السعيد، إحدى رائدات الصحافة المصرية بل كانت أول ست مصرية تعمل بمهنة الصحافة فتناولت كتاباتها موضوعات أكبر وأهم من الموضوعات التقليدية عن الجمال والطهي فكان المساواة بين الرجل والمرأة هو وقود كتاباتها لسنوات طويلة تغير فيها التاريخ ساعدها في هذا تقلدها للعديد من المناصب الصحفية وكانت نقطة انطلاق شهرتها باب "أسألوني" في مجلة المصور.

الذي اكسبها شجاعة وخبرة وجرأة وشعبية بين زملائها وبين قرائها، وكان من أهم وأشهر أبواب المجلة والتي ظلت تكتبه طيلة 40 عاما ورأست تحريرها، وعينت السعيد رئيسة تحرير مجلة "حواء" ونجحت المجله نجاح كبير، وكانت أول ست مصرية تتعين فى مجلس إدارة مؤسسة صحفية، وعينت أيضا رئيسة مجلس إدارة "دار الهلال" وكانت أول سيدة مصريه تنتخب عضو فى مجلس نقابة الصحفيين وأول سيدة تتولى منصب وكيل نقابة الصحفيين (1959) وفى سنة 1963 كرمتها الدوله المصريه بوسام الإستحقاق من الدرجه الأولى، وفى سنة 1970 بوسام الجمهوريه من الدرجه الأولى ، و فى 1975 إتكرمت بوسام "الكوكب الذهبي" ووسام الفنون والآداب من الدرجة الأولى.

أما فاطمة اليوسف أو "روز اليوسف" التي أطلقت مجلتها عام 1925 ، و بعد ثلاثة أعوام من صدورها، أصدرت جريدة روز اليوسف اليومية عام 1935، والتي ترأس تحريرها عبد الرحمن بك فهمي وكتب فيها كبار كتاب مصر أمثال عباس محمود العقاد ، ونجيب محفوظ ن وعائشة عبد الرحمن وعلي أمين ومصطفى أمين، وكان للجريدة دور كبير في حركة الأدب والثقافة بإصدار الكتاب الذهبي وسلسلة كتب فكرية وسياسية.

عشات المرأة المصرية وستبقى رائدة في بلاط صاحبة الجلالة.

منال فهمي البطران.. كاتبة وباحثة في العلوم السياسية