الجمعة 18 يونيو 2021 الموافق 08 ذو القعدة 1442
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
وصفي ابو العزم
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
وصفي ابو العزم

«المرأة العاملة» بين نار الوظيفة وجنة الأسرة.. وفتيات: «شغلي يعني ذاتي»

الإثنين 17/مايو/2021 - 11:39 م
هير نيوز

العمل أصبح بالنسبة للمرأة شيئًا أساسيًا وجزءًا هامًا من حياتها، فتغيرت الأفكار القديمة التي كانت تضع أولوية النساء للطبخ وتربية الأطفال، خاصة بعدما أثبتت مكانتها ووجودها في سوق العمل وفي كافة المجالات حتى لم تجد مؤسسة الآن لا يوجد بها نساء عاملات.

«المرأة العاملة» بين نار الوظيفة وجنة الأسرة
ولكن تختلف ظروف المرأة عن الرجل في مجالات العمل، من حيث اهتمامها بمنزلها أو بحياتها الشخصية سواء كانت عزباء، أو ستقدم على الزواج أو كانت متزوجة وتعتني بمنزلها وأطفالها، مما يعوق نجاحها في بعض الأحيان.

البداية كانت مع سلمى، التي تعمل في مجال الإعلام، وقالت إن العمل بالنسبة لي حياة فلا أعطي اهتمامي لـ شيئًا آخر، واتمنى دائمًا أن أحقق نجاحًا وأحصل على خطوات جديدة وإنجازات مختلفة في مجال عملي، حتى أصبح أكثر خبرةً وقدرةً على التقدم.

وتابعت الفتاة العشرينية: بالنسبة للحياة الشخصية فلا يعني ذلك أن حياتي تتوقف على العمل فقط، فبالطبع أمارس كل شيء أحبه من هوايات أو تسوق أو تواصل مع عائلتي وأصدقائي وإذا وجدت شخصًا مناسبًا بالتأكيد سوف ارتبط به وأكون أسرة ومنزل وأعتقد أن ذلك لا يمكن أن يعوقني عن عملي أو يؤثر على نجاحي".

وأضافت: "لا أترك عملي مهما كانت النتائج، ولكن يمكنني أن أعمل مع الحفاظ على منزلي وأطفالي في المستقبل، بالتأكيد سوف يؤثر ذلك على عملي بسبب الضغوطات والمسؤوليات، عن الوقت الحالي وأنا عزباء ولكن الحياة تتطلب منا الكفاح دائمًا حتى نصل للنجاح".

كما قالت "وفاء"، وتعمل في مجال التدريس: إن العمل رسالة بالنسبة لي في حياتي لابد أن أؤديها، فهو تعليم الأطفال الصغار لتكوين مجتمع مثقف وواعِِ وتقديم نماذج ناجحة للمجتمع، كما أنه بالنسبة لي أهم شيء في حياتي فأبحث عن أشياء تُساعدني على تعلم المزيد دائمًا والتطور في مجال عملي، ولكن هذا ليس كل شيء ففي الوقت نفسه أحاول دائمًا أن أحافظ على حياتي الشخصية مع عائلتي وأصدقائي وأقضي أوقات كثيرة ممتعة، كما أني مقبلة على الزواج وأقوم بالتحضير لحفل زفافي لمنزل الزوجية".

اقرأ أيضًا.. 

وأضافت: "أعتقد أن العمل لا يُعيق المرأة على استكمال حياتها الخاصة بشكل طبيعي ولكن بالطبع تكون هناك الكثير من الضغوط والمسؤوليات فوق عاتق المرأة لا تستطيع أحيانًا عليها مما يدفع لترك العمل، ولكن هناك الكثير من الفتيات تكون قادرة على ذلك من شدة حبها لعملها".