السبت 31 يوليه 2021 الموافق 21 ذو الحجة 1442
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
وصفي ابو العزم
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
وصفي ابو العزم

نيفين القباج.. «وزيرة إنقاذ المجتمع»

الأحد 18/يوليه/2021 - 10:11 ص
نيفين القباج
نيفين القباج
نيفين القباج.. «وزيرة

«زيادة الوعي بمخاطر وأضرار الزواج المبكر، وارتفاع نسب الطلاق، والإدمان، والهجرة غير الشرعية، والختان»، ملفات ملتهبة وقضايا شائكة ضاربة بجذورها في أعماق المجتمع المصري منذ مئات السنين، تتولى مسؤوليتها وزيرة إنقاذ شعب مصر نيفين القباج.

الصريحة

تشتهر وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج بصراحتها المعهودة، والتي تعرضها دومًا للانتقاد، فليست من فئة المسؤولين الذين يجيدون إطلاق التصريحات الوردية وتقديم المسكنات، لكنها اعتادت دائمًا أن تكشف الحقائق كاملة أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، في كل لقاء أو اجتماع، فتنقل الصورة الموجودة في الواقع بكل صراحة وثقة وشفافية؛ لذلك تنتمي إلى تلك النوعية من المسؤولين التي يفضل الرئيس التعامل معهم.

حياة كريمة

ولم يكن غريبًا أن تضطلع القباج بدور بارز ومهم ضمن مبادرة حياة كريمة التي أطلقها الرئيس السيسي لتطوير القرية المصرية؛ حيث تختص وزارتها بجانب كبير من بنود هذه المبادرة، إلى الحد الذي وصفها الكثيرون بـ«وزيرة الإسعاف المجتمعي»

 

«المرأة العربية تتكلم»

 

بدأت حياتها العملية كباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ثم انتقلت للعمل بجامعة أوتاوا في كندا عام ١٩٩٥، وشاركت في عدد من الأبحاث حول قضايا المرأة، ثم شاركت عام ١٩٩٧ في البرنامج الإقليمي «المرأة العربية تتكلم»، وعندما تم تكليفها بحقيبة التضامن دخلت في نقاشات واسعة مع مسؤولي المنظمات الحقوقية، حيث تدرك كيفية تنظيم العمل الأهلي وفق القانون لخبراتها المتراكمة واقترابها من قوانين دول أجنبية استطاعت التوفيق بين متناقضات عديدة. 


الجمعيات الأهلية

 خلال وجود نيفين القباج على رأس الوزارة، استطاعت توفيق الوضع القانوني للعديد من الجمعيات الأهلية ومنظمات العمل المدني، لكنها لم تستطع حل المعضلة حتى النهاية؛ كون تفعيل هذه الجمعيات وعملها بشكل قانوني على الأرض ليس مسؤوليتها، بل مسؤولية جهات أخرى في مقدمتها الأمن ومراقبة التمويلات الخارجية، والتي تلتزم بحدود معينة ولوائح خاصة وحدود للمسموح بتمريره.

 إشكاليات وحلول

 وضعها احتكاكها بمحدودي الدخل واطلاعها عن كثب على ظروف الفقراء وتدني مستوى معيشتهم، أمام تحدياتٍ عديدة، استطاعت تجاوز الكثير منها بترك مكتبها والنزول إلى الشارع في جولاتٍ مكوكية تستهدف من خلالها تحسين الأوضاع، وحل المشكلات بأساليب علمية، وليس مجرد مسكنّات وحلول مؤقتة، ودائمًا ما تنقل الصورة بشكل طبيعي دون تجميل، وترفق مع كل تقريرٍ لرئيس الحكومة الدكتور مصطفى مدبولي نموذجًا عمليًا لحل المشكلات المعروضة بتلك التقارير؛ ما أهّلها لاستحقاق لقب «وزيرة إنقاذ المجتمع» عن جدارة.

اقرأ أيضًا..

«الملكة».. رشا عادل أصغر تاجرة عسل في مصر