السبت 31 يوليه 2021 الموافق 21 ذو الحجة 1442
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
وصفي ابو العزم
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
وصفي ابو العزم

متصلة لسالي عبد السلام: "أنا طلقت بابا وماما" (فيديو)

الثلاثاء 20/يوليه/2021 - 11:42 ص
سالى عبد السلام
سالى عبد السلام

روت الإعلامية سالي عبد السلام قصة متصلة تدعى "رباب"، بالغة من العمر 29 عامًا، بدأت قصتها، قائلة: "قصتي مع أعظم واحدة في الدنيا وهي أمي.. الست الحنينة اللي مخلفتش غيري وربنا يقدرني وأرد لها أفضالها عليا ولو أني مهما عملت مش هرد ليها حقها".

وأضافت عبد السلام، خلال برنامج "قصة حقيقية" المذاع على الفضائية الأولي المصرية، قائلة: "رغم أني عندي 19 سنة ولسه في الصف الثاني الثانوي، وأني مجتهدة جدًّا، بشهادة الجميع، ولكن قصتي بدأت عند زواج والدي من أخرى قبل والدتي، وأنجب منها ولد، وعندما تزوج والدتي ولاحظت أن الجميع لا يحب ماما منذ بداية وعيي على الدنيا".

وأشارت بالقول: "والدي كان يعامل أمي أسوأ معاملة، ولكنها كانت طيبة وكانت تحبه وتحبني، وكانت خايفة من الطلاق وعندما كبرت كنت أتدخل فى حل كافة المشاكل التى كانت تنشب بينه وبينها ولو على حساب أمي؛ لكي نواصل المسيرة ولكن بحكم صغر سني وقلة خبرتي فى الحياة فكان والدي ينفرد بيا ويقعد يشتكي من والدتى ويحاول يطلعها غلطانة وأنها سبب المشاكل كلها وأنا كنت دائما أبين له إني حاسة بيه ومتعاطفة معه وأقول له معلش.. استحمل".



أمي كانت بتنضرب وتتشتم

وتابعت: "مكنتش بحب أبين أني ضد والدى ولكنه ظالم وناكر للجميل؛ لأنه عمره ما اتكلم بطريقة جيدة عن والدتي وكانت بتعمل له كل حاجة زي ما هو عايز ومع ذلك كانت بتضرب وتتشتم وعمرها ما زعلت، وفى يوم من الأيام حصلت خناقة كبيرة بين عمي وأخويا من أبويا، ووصل الأمر لضرب أمي، صاحبة الستين عامًا، ووالدي كان قاعد بيتفرج، ومن هنا قررت أني أشجع أمي على الطلاق وواجهت أبويا وصديته لما حاول ينكر أمام خالي وقالي انتي مش متربية، وطلبت من أمي أن تترك البيت وتعود عند أهلها، وتحول السباب والإهانة عليا بدلا من أمي".

وواصلت: "بعد فترة طلبت أشوف أمي ولكن والدي رفض، ومع الإلحاح الكثير وافق وعندما توجهت لزيارة والدتي ارتميت في حضنها، وقررت أني مرجعش لبيت والدي الذي طلق والدتي بعد شهر من غيابها عن المنزل، ورفض أن ينفق علينا وعلى دروسي، وبكدة أكون أنا اللي طلقت والدتي من والدي".

اقرأ أيضًا..