الأربعاء 25 مايو 2022 الموافق 24 شوال 1443
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
دعاء رفعت
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
دعاء رفعت

هانم داود تكتب: الطفل الإفريقي

الإثنين 09/مايو/2022 - 01:48 م
هير نيوز

يقع الطفل الإفريقي  بين رحى الفقر وسندان العنف المسلح،حيث يعاني عشرات الملايين من الأطفال في غرب أفريقيا جنوب الصحراء، من عدم وجود هوية لهم ولا يسجلون رسمياً، كما أن وجود 230 مليون طفل عبر العالم دون تسجيلهم أزمة عالمية في حاجة ملِحة إلى إيجاد حلول لها. 

 

الأسباب الرئيسية وراء عدم التسجيل:

الأزمات السياسية والحروب ،والنزاعات وحروبًا أهلية ومجاعات،وكذلك بلادهم تشهد ثورات شعبية وانقلابات عسكرية، والنزوحات الداخلية تزيد من حدة المشكلات  حيث لا تهتم الأسر الهاربة نحو بر الأمان مع أطفالها بتسجيلهم 

أيضا إما بسبب نقص التعليم أو الجهل، بالإجراءات الرسمية، وسجلات الولادة التي تسلمها المستشفيات. 

 

في السادس عشر من يونيو من كل عام يحتفل العالم بيوم الطفل الإفريقي،مبادرة دولية من أجل تسليط الضوء على معاناة أطفال القارة السمراء

 

ولا يمكن للأطفال الذين لا يحصلون على شهادة ميلاد صعب عليهم الحصول على الخدمات الأساسية مثل الرعاية الصحية والتعليم والمساعدة الاجتماعية،والفتيات يقعن ضحايا الزواج القسري،

و تشغيل الأطفال بدون رحمه أو الاتجار بهم،وصعب الحصول على وثائق رسمية مثل جواز سفر.

 

في إفريقيا الملايين من الأطفال، يعملون الاطفال في أعمال خَطِرة، يقعون فريسة للفصائل المتقاتلة مجندين في الصراعات ،أطفال ضحية لغياب الأمن وسوء الأحوال الاقتصادية واندلاع الصراعات العرقية والقبلية.

 

استغلال الاطفال في أعمال شديدة الخطورة،أنواع قاسية من المعاملة التي تُعَرِّض حياتهم الجسدية والعقلية للخطر، مثل المناجم ومصانع الإسمنت،و الاستغلال الجنسي ضدهم ،كما يعملون في النشاطات الاقتصادية ومعظمهم في القطاع الزراعي.

عمالة الأطفال في مناجم النحاس والكوبالت،مثلا في الكونغو تزود الشركات الصينية بهن و يحفر الأطفال بأيديهم معدن الخام، والاطفال يحملون الأكياس على ظهورهم والتي يتم شراءها من قبل هذه الشركات.

ولا ننسى عمالة الاطفال في غانا ونيجيريا وكينيا ومدغشقر  ورواندا وسوازيلاند وتنزانيا وزامبيا

 عمالة الأطفال تؤدي إلى تشوُّهات صحتهم النفسيه ،وتظهر في هؤلاء الأطفال حين يكبروا،تزداد لديهم ميول العنف وارتكاب الجرائم،والعنف يؤدي الى تفاقم المشكلات الاجتماعية والسياسية والأمنية الموجودة بالفعل في إفريقيا جنوب الصحراء، أسست بعض الدول، منهم ساحل العاج جلسات الاستماع المتنقلة التي تسافر عبر البلد، تعطي الأشخاص غير المسجلين فرصة الحصول على شهادة ولادة ، في ساحل العاج برنامج بيت الأطفال في أبيدجان، مع مبادرات الرعاية الصحية مثل قافلة طب العيون ومستشفى الأم والطفل في مدينة بينغرفيل، مع المشاريع الدراسية مثل بيبليوس ومعدات الأدوات الدراسية.

 

تزداد حدة المشكلات في بعض البلدان الأفريقية على الخصوص: في إثيوبيا يتوفرون على وثائق رسمية ،والصومال، و في ليبيريا، تختلف مستويات التسجيل  في أفريقيا أو في مكان آخر.