الإثنين 03 أكتوبر 2022 الموافق 07 ربيع الأول 1444
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
دعاء رفعت
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
دعاء رفعت

الإفتاء تعلق على انتشار «الجنس الإلكتروني»: حرام.. وتوجه رسالة للفتيات

الجمعة 23/سبتمبر/2022 - 12:32 ص
حكم الجنس الالكتروني
حكم الجنس الالكتروني

"الجنس الإلكتروني" انتشر بشكل كبير هذه الأيام، واستفحل بين الشباب وأصبحت مشكلة كبيرة، خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائطها وتطبيقاتها التي تعج بالملايين منها.


و"الجنس الإلكتروني" هو مصطلح يدل على كل ما هو خارج عن القيم والأعراف الاجتماعية ويحوي تعري أو إباحية حتى لو بالكلام أو بالإشارة.




حكم الجنس الإلكتروني


ولعل الحكم الشرعي لمثل هذه الأمور أنها محرمة شرعا، بل أنها تزداد تحريما لما تنطوي عنه من قلة للدين وابتزاز للبريئات وفضيحة للفتيات عبر الملايين ممن يستخدمون مواقع التواصل.


ويؤكد على ذلك الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى في دار الإفتاء المصرية، حيث يقول: الجنس الإلكتروني، أو التحدث في كلام مثير بين رجل وامرأة على الإنترنت، وامتاع بعض الحواس من خلال التواصل الالكتروني حرام ولا شك في ذلك.


ويوضح أمين الفتوى، في إجابته عبر خدمة البث المباشر للصفحة الرسمية لدار الإفتاء، أن من يقومون بهذه الأمور ليسوا فقط من قليلي الدين، ولكن أيضا من معدومي الضمير.




ابتزاز معدومي الضمير


وحذر أمين الإفتاء الفتيات من أمثال هؤلاء، مشيرا إلى أن منهم من يقوم بالتواصل الجنسي عبر الإنترنت، ولا يكتفون بذلك، بل يقومون بتسجيل المحادثات أيضا، والفيديوهات لبعض الفتيات الضحايا ويبتزهن فيما بعد.


ونبه أمين الإفتاء، إلى أن الابتزاز قد يكون ماليا، أو لطلب طلبات أخرى فيها دعارة أو أشياء من هذا القبيل، فهي بكل أسف وسائل غير مضمونة ويجب على الفتيات الحذر وكل الحذر.


ولفت "ممدوح"، إلى أن هناك أمور أخرى بخلاف التواصل، فقد يحدث عطل في الهاتف يستدعي تصليحه، وقد يكون العامل في محل التصليح غير أمين، ويستخدم المعلومات التي على الهاتف بشكل سيء ويقوم بابتزاز صاحبته.


اقرأ أيضًا..

حُكم الدين في الزوج الذي يُجبر زوجته على مشاهدة «الأفلام الإباحية»؟