الإثنين 06 فبراير 2023 الموافق 15 رجب 1444
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
دعاء رفعت
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
دعاء رفعت

«التفاهم والثقة».. نصائح لتأسيس علاقة ناجحة أثناء فترة الخطوبة

الأربعاء 07/ديسمبر/2022 - 03:01 م
هير نيوز

العلاقة العاطفية الناجحة هي البداية للسعادة فمن منا لا يسعى للحصول على تلك العلاقة العاطفية الناجحة الخالية من المشاكل والعقبات التي تعوق استمرارها، فعادة بداية العلاقة تكون جميلة بعيدة عن التوترات، ولكن بعد فترة تبدأ العلاقة في تغيير مسارها فتسلك مسلكا آخر.

ولأن كل منا يتساءل عن كيفية العيش في علاقة عاطفية طبيعية لا يشوبها أي توترات ولا يدرك أن العاطفة ليست مجرد عبارات سهلة، ولكنها ذات معنى عميق تحفز على الالتزام، نستعرض بعض النصائح الهامة للحصول على علاقة عاطفية ناجحة.



الاحترام المتبادل

الاحترام المتبادل، هو حجر الأساس لتكوين علاقة متماسكة ولتحقيق السعادة وهو يحتل المرتبة الأولي في العلاقة العاطفية الناجحة. فلا وجود للحب من غير الاحترام، وانعدام وجوده يؤدي إلى حدوث خللٍ وشرخ في العلاقة ووجوده ضمان استمرار لعلاقة عاطفية ناجحة ودائمة.

التفاهم

بدون التفاهم فالعلاقة العاطفية بلا عمق فهو أهم أساسيات العلاقة، وعدم التفاهم يولد المشاكل، ويجعل العلاقة غير مستقرة، لذا يجب أن يكون كل من الطرفين يلتمس العذر للآخر، وأن يكون كل طرف قادراً على فهم ظروف الآخر، وأن يكون النقاش بينكما دائماً قائم على نقاط الاتفاق والابتعاد عن نقاط الاختلاف، فالحوار والتفاهم في النقاش سيقوى العلاقة بينكما.



الثقة

النجاح أي علاقة عاطفية لابد من وجود ثقة بين الطرفين، لكن أحياناً ما ينهار جدار الثقة أو يتعرض لشرخ يهدد الحياة، ولاشك أن المفتاح الرئيسى لأى علاقة ناجحة هو الثقة فهي مصدر أمان واطمئنان بين الطرفين، وسوف تضفي الهدوء والاستقرار لعلاقتك العاطفية وتعزز و تقوى العلاقة وتجعل كل طرف أفضل نفسياً عندما يجد أن هناك شخصاً يثق به.

الإخلاص

الإخلاص يعزز شعور العلاقة العاطفية بالأمان، كما أن له آثاراً إيجابية عميقة على الحياة، وهو أهم الأسس التي ترتكز عليها العلاقة العاطفية الناجحة، فالإخلاص هو روح العلاقة فإذا دام بقيت العلاقة على قيد الحياة، وإذا اختفى انتهت العلاقة، وعدم الإخلاص في العلاقة العاطفية سبباً في هدمها.



تقبل الرأي الآخر

لاشك أننا نفتقر لثقافة التنازل واحترام الرأي الآخر، فالبعض يعتبر عدم تأييد رأيه وقبوله هزيمة وانكسارا وللأسف هذا راجع للتنشئة داخل الأسرة، لذلك من أساسيات العلاقة العاطفية الناجحة تقبل الرأي الآخر لأنه يحقق التفاهم بين الطرفين ويبعد عنها أي هزات عنيفة تجعلها على حافة الهاوية فلابد من الحفاظ على سعة صدرك وضبط نفسك وعدم الانفعال والنقاش الهادئ وتقبل الرأي الآخر عدم تقييد الحرية الشخصية.