الجمعة 26 فبراير 2021 الموافق 14 رجب 1442
رئيس مجلس الإدارة
خالد جوده
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

لبنى العليان.. جعلت من "قوتها العالمية" منفذًا لبنات جنسها وبلدها

الثلاثاء 23/فبراير/2021 - 11:20 ص
هير نيوز

حققت السعوديات مؤخرًا الكثير من الإنجازات في شتى مجالات الحياة، حتى في تلك التي لم يتوقع يومًا أن يكون للمرأة دور فيها، هذه النقلة الملموسة والدور الكبير الذي استطاعت النساء بجدهن وكفاحهن الوصول إليه، هو بمثابة فخر لكل عربية، ولهذا وفي السطور التالية نستعرض شخصية ونموذجًا مشرفًا للمرأة، إنها "لبنى العليان"، سيدة الأعمال التي اختارتها مجلة فورتشين ضمن أقوى السيدات في العالم لعدّة سنوات متتالية، حيث جعلت من "قوتها العالمية" منفذًا لبنات جنسها وبلدها "السعوديات". 

لبنى سليمان العليان، سيدة أعمال سعودية، من مواليد 4 أغسطس عام 1955، ولدت في محافظة عنيزة في القصيم، وحصلت على شهادة بكالوريوس في علم الزراعة من جامعة كورنيل في الولايات المتحدة، وماجستير من جامعة إنديانا في إدارة الأعمال، وحصلت على الدكتوراة الفخرية في القانون من كلية (Trinity) في دبلن، وتزوجت من المحامي الأمريكي الدولي جون شيفوس، وأنجبت منه ثلاث بنات، وتقيم وأسرتها في مدينة الرياض.

وتُعد المصرفية العملاقة، أصغر أبناء الشيخ سليمان العليان؛ وهو من أبرز رجال الأعمال السعوديين الذين أسهموا في ازدهار المملكة في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، ومؤسس مجموعة العليان، التي سرعان ما أصبحت مؤسسة ضخمة، كما أنها تدير واحدة من أكبر الإمبراطوريات التجارية في المملكة، فلقبت بالمرأة الحديدية، وعرفت بأنها أول لبنة لسيدات الأعمال في المملكة. 

وتُعتبر"لبنى" أول سعودية تترأس بنكًا في المملكة، حيث اتفق البنك السعودي البريطاني (ساب) و”البنك الأول” على تعيينها، وتشغل منصب الرئيس التنفيذي للمجموعة، وعملت أيضًا في بنك “مورجان جوارنت” بمدينة نيويورك من عام 1979 إلى عام 1981، ثم عادت إلى المملكة لتعمل مع شركة “العليان” مرة أخرى، وتشغل حاليًا منصب الرئيس التنفيذي الأعلى لمجموعة شركات العليان.

وتتولى مسؤولية أنشطة العمل التجاري والاستثمارات العائدة لمجموعة العليان في المملكة العربية السعودية، ومنطقة الشرق الأوسط المساهمة في أكثر من 40 شركةٍ عملاقة، كما أنها تعاملت مع شركاتٍ هامةٍ متعددة الجنسيات، وهي تعتبر حتى اليوم أضخم مستثمرٍ في سوق الأسهم السعودي، وهي عضوٌ في مجلس إدارة البنك السعودي الهولندي أيضًا، والمرأة الأولى التي تُعيّن ضمن مجلس إدارة شركةٍ سعودية، وتم تعيينها عام 2018 رئيسة لبنك ساب الأول في المملكة العربية السعودية، وهو الحدث الأول من نوعه في تاريخ السعودية، بالإضافة إلى ذلك، فهى عضوٌ في مجلس إدارة الشركة العملاقة في مجال التسويق (WPP) وعضوٌ في مجلس أمناء مؤسسة الفكر العربي.

كما أنها عضوٌ في اللجنة التنفيذية للمجلس العربي للأعمال المنبثق عن المنتدى الاقتصادي العالمي، وعضو مجلس أمناء مؤسسة الفكر العربي، وتشغل عضوية مجالس إدارات عددٍ من الشركات الصناعية والاستثمارية الرائدة منها البنك السعودي الهولندي ومجموعة رولز رويس البريطانية ومجموعة دبليو بي بي الإعلامية وبنك أكبانك التركي وشركة شلمبيرجير للبترول، كما أنها عضو مجلس أمناء جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية واللجنة التنفيذية في المجلس العربي للأعمال.

لـ “لبنى العيان” العديد من المبادرات البارزة على المستوى العالمي، فتبنت مبدأ الإصلاح في الشرق الأوسط،خاصةً في مجلس الأعمال التجارية العربي التابع للهيئة الاقتصادية العالمية، وتتبع مبدأ الإصلاح الاقتصادي، فلا يقتصر عملها فقط على الأعمال والتجارة والمال، ولكن دعت القطاع الخاص إلى تحمل مسؤولياته الاجتماعية لتقليل الفجوة بين مستوى الدخل بين الأغنياء والفقراء.

كما تدافع "لبنى" بإصرار عن تمكين المرأة فى السعودية وفي العالم، بكافة المجالات، فهى مؤمنةً بأن تغيير المجتمع لا يأتي إلاّ من خلال تضامن النساء مع الرجال في المجتمع، وقد فتحت مجموعتها التجارية أمام المرأة السعودية، وجعلت للنساء مكانًا لاتخاذ القرارات الصعبة، كما انها تفتخر بدعم الرجل لها، إذ تعتبر أن ثلاثة رجال أثروا في حياتها هم شقيقها ووالدها وزوجها، وأنشات عام 2004 برنامج العليان للعمل الوطني النسائي للتطوير والتوظيف. 

وأكدت أنها متفائلةٌ جدًا في ما يخص مستقبل الوضع العربي الغني بالثروات والموارد الطبيعية، وتشجع أيضًا الإصلاح فيما يتعلق بالمبادئ الأساسية والبديهية في المجتمع، ومنها تطوير المنهج التعليمي وتوفير فرص عملٍ للشباب رجالًا ونساءً،وهو ما سينمي لديهم إحساسًا أقوى بالمشاركة والمسؤولية الاجتماعية.

"صاحبة الحلول مبتكرة، والنقاط مضيئة"، كانت هذه هي أبرز التعليقات على سيدة الأعمال السعودية “لبنى العليان”، التى اختارتها مجلة فورتشين ضمن أقوى السيدات في العالم لعدّة سنوات متتالية، ومجلة فوربس كأحد أقوى قادة الأعمال، واختارتها مجلة تايم من ضمن أكثر 100 شخصية تأثيرًا، واختارتها مجلة أرابيان بيزنس الاقتصادية ثاني أقوى شخصية نسائية عام 2011 ضمن قائمة أقوى 100 سيدة عربية. 

كما منحها ملك السويد كارل السادس عشر جوستاف عام 2012 الوسام الملكي السويدي للنجم القطبي من الطبقة الأولى، فكانت ”لبنى ” أول سيدة سعودية تحصل على هذا الوسام تقديرًا لجهودها في تعزيز العلاقات بين بلادها والسويد كونها الرئيسة التنفيذية لمؤسسة العليان، كما أنها تولت قيادة العديد من الشركات السويدية في السعودية مثل أطلس وكوبكو وسكانيا، بالإضافة إلى مبادارتها المميزة في العمل التطوعي والنشاطات الخيرية.

ads