الخميس 25 أبريل 2024 الموافق 16 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

بقلم ميسون الدخيل: ما بين نقطة في بحر وبحر من النقاط

الثلاثاء 28/نوفمبر/2023 - 12:47 م
هير نيوز

المحنة التي يعيشها إخواننا في غزة وعلى جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ أكثر من 75 عامًا كشفت لنا كثيرا من النفسيات المريضة، وكثيرا من العقول التي لا ترى أبعد من أنفها، وكثيرا من الذين يفضلون أن يعيشوا في الـ «La La Land»! لكن في المقابل كشفت لنا عن كثير من الأرواح الشفافة النقية، وكثير من العقول التي لا تقبل أن تُسيّر، وكثير من الشخصيات التي كنا نعتقد أنها العدو ليتضح لنا أنها بأصوات تصدح بالحقائق رغم تعرضها للهجوم والإقصاء وهم مستمرون في مسيرة التوعية منذ عدة عقود.

للأسف أننا اليوم ما زلنا نجد أن حال البعض ممن يشاهد همجية الكيان الصهيوني ضد إخوتنا في غزة وفي الضفة الغربية كحال من يعيش في قوقعة؛ «هم قالوا ونحن قلنا»، أعطيناهم ونكرونا، حرمنا أنفسنا من مصروف المدرسة ولم يقدروا تضحيتنا بل شتمونا وتعدوا علينا بالكلام فوجب علينا الآن أن نرد بنفس طريقتهم»! تخرج أصوات من جميع الجهات لتنبه أن هنالك من يقوم على إشعال الفتنة بين العرب والمسلمين على السوشيال ميديا، بل وتحدد ماهيتها واسمها والسبل الماكرة التي تسلكها بالأمثلة والأدلة، فماذا يكون الرد؟ «نعرف عنهم»! يقال لهم: تعرفون عنهم وتستمرون بتبادل الشتائم والاتهامات؟! والله ما هذا إلّا دليل على نجاح إستراتيجياتهم؛ يشعلون الفتيل وهم يقعون على ظهورهم من الضحك، يتابعونكم وأنتم تلقون على الشعلة وقود، تتراشقون مقاطع الحقد والكراهية، بينما إخوة لكم يُذبحون»!

قالت لي: «لماذا يتم نشر كل هذه الصور والمشاهد المفجعة والمؤلمة؟! لقد تعبت قلوبنا ونحن نشاهدها، ثم إن هنالك من لا يريد أن يشاهدها أيضًا، يريدون أن يعيشوا حياتهم ويأخذوا أبناءهم إلى الملاهي ليلعبوا ويلهوا أليس هذا من حق أي طفل؟! ثم نحن لا نقصر أبدًا ندعو لهم ونطلب من الله تعالى أن يخفف عنهم ويساعدهم في محنتهم». إجابتي كانت: اللهم تقبّل... اللهم تقبّل.

فاصل قصير في القصة التالية لربما تصل الرسالة: «دخل ثلةٌ من الحرامية والمجرمين بيت أخي، وبدؤوا بالتكسير والتدمير والقتل في أسرته، تأثرت فعلُا! تأثرت... خصوصاً أن غالبية الضحايا من الأطفال! حقًا ما ذنبهم أن يقتلوا وتمزق أجسادهم الغضة إلى أشلاء؟! تذكرت عندها، نعم وفي عز الاعتداء والقتل والهمجية... تذكرت؛ كيف أن أخي كان لا يرد أبناءه عن شتمي والتعدي عليّ وعلى أبنائي بالكلام، والكلام يجرح ويدمي القلب! لكن لم أنس أن أدعو لمن قتل بالرحمة ولمن خرج جريحًا من هذه المحنة بالشفاء العاجل، فنحن إخوة من قبل ومن بعد، والدماء لا تتحول إلى ماء! والله ثم والله أدمت قلبي المناظر رغم أنني لم ولن أنسى كل كلمة تفوه بها هؤلاء في حقنا، وعليه لا أنسى بعد كل دعاء أن أُذكِّر من حولي بما قالوا، لا لشيء سوا أن أذكّر فليس في نيتي، لا سمح الله، أن أشتت الانتباه عن المصيبة أو أن أقلل من حجمها أو أن أضعف من حجم التعاطف مع أسرة أخي من قِبل كل من يشعر بالألم والغضب لما يتابعونه من همجية»!

وعلى صعيد آخر شاهدت وتابعت شباب وشابات من جميع أنحاء الأمة العربية والإسلامية، نشطون على السوشيال ميديا؛ يشجعون من يدعم، ويدحضون مزاعم الكاذبون، بحركة بسيطة مثل «لايك» أو «شير» يرفعون ما يريدون أن يراه العالم إلى «الترند»، تعلموا كيف يتحايلون حتى على الخوارزميات، وثابروا على نشر الأحداث كما هي بالصوت والصورة، أعادوا نشر الوثائق التاريخية، وأظهروا وبالأدلة ازدواجية المعايير التي تتعامل بها حكومات الغرب وممثليها لا وبل إعلامهم أيضًا، خسروا حساباتهم فأنشأوا غيرها واستمروا حتى وصل نداء دماء أهالي غزة إلى الجهات الأربع من العالم... خصوصاً لشباب الغرب؛ تحركت الضمائر وبدأ الذي لا يعرف يبحث ليعرف، والذي لا يفهم يبحث ليفهم، والذي كان يؤيد يتراجع أو على الأقل ضعفت حجته أمام الوقائع التي لم يعد بالإمكان التلاعب بها أو التعتيم عليها.

والنتيجة أن ظهرت مقاطع على السوشال ميديا تعكس الوعي الذي تمخضت عنه كل هذه المجهودات، وعلى سبيل المثال لا الحصر؛ مقطع لامرأة أمريكية تقول: «كيف لي أن أنظر في عيني ابنتي وأنا أشاهد كل هذه المجازر ولا أفعل شيئًا؟! ومقطع لأخرى تقول: «لا تشيحوا بوجوهكم عنهم، بدمائهم ينادونكم، إنها صرخاتهم الأخيرة، فهل نتركها تضيع سدى؟! خائفون على نفسياتكم؟ منزعجون من المناظر؟ فكيف باسم الرب تعتقدون حالة من يعيشها؟! «وأخرى تنصح قائلة: «خذوا فترات راحة لتتزودوا بالقوة، لا أحد يطالبكم بألّا تعيشوا حياتكم العادية فأنفسكم وأسركم وأعمالكم لهم حق عليكم، ولكن لا تتوقفوا واستمروا بالدعم، كل بما يستطيع، كل نقطة جهد تؤثر، فلا تستهينوا بما تقومون به».

الذي فاجأ العالم العربي هو رد فعل كثير من شباب الغرب بخاصة النشطاء والمؤثرون على وسائل التواصل، ومقدار الإصرار والتضحيات من قبل طلبة الجامعات والموظفين الذين خسروا أعمالهم، وما يقدمونه من المعلومات الموثقة من صفحات التاريخ، لقد أبحروا في عالم الإنترنت وأخرجوا المعلومات والحقائق بعد أن دققوا في كل جزئية، لم يقبلوا برؤية أي جهة لأنهم أرادوا أن يفهموا بأنفسهم أصل السردية، اطلعوا على سردية الكيان المحتل وعلى الوثائق المسجلة في المكتبات وفي المواقع الرسمية فوجدوا التناقضات ووجدوا التزوير ووجدوا المذابح والتهجير. واطلعوا على الأفلام الوثائقية التي تحدث بها من ارتكب المجازر وكيف وصفوا ما قاموا به من وحشية! ليس هذا فحسب بل تم تداول كتب ودراسات لمفكرين من دولة الكيان المحتل ممن سجل النكبة وتحدث عنها، كما تم تداول ندوات وحوارات أكاديمية وإعلامية عالمية ومن داخل الكيان أيضًا، تبين دفاعهم عن حقوق الفلسطينيين والظلم الذي وقع عليهم من قتل وإبادة وتشريد! هل اكتفوا بذلك؟ كلا لقد تابعوا إعلام العدو وكشفوا بطرقهم الخاصة التزوير والتلاعب، ثم أخرجوا كل ذلك للعالم كي يشهد!

الواقع يقول إن هناك من يقول أنا ومن بعدي الطوفان، وهناك من يقول أنا جزء من الكل، وهناك من يدفن رأسه في التراب كي لا يرى، وهناك من يبحث تحت التراب وفوق التراب حتى يرى، وهناك من لا يرى جدوى من أي تفاعل... يعتبره مجهودا ضائعا؛ نقطة في بحر، وهناك من يرى أن البحر نقاط!

نقلا عن الوطن السعودية

ads