الأحد 21 يوليه 2024 الموافق 15 محرم 1446
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

بقلم تهاني عبدالله الخيال: السياحة في المملكة بعد رؤية 2030

الثلاثاء 09/يوليه/2024 - 05:30 م
هير نيوز

مع إطلاق رؤية 2030، اتخذت المملكة العربية السعودية خطوات كبيرة نحو تنويع اقتصادها بعيدًا عن الاعتماد التقليدي على النفط. تمثل السياحة أحد الأعمدة الرئيسية لهذا التحول، حيث تسعى المملكة إلى تطوير القطاع السياحي ليصبح أحد المحركات الاقتصادية المهمة. تهدف رؤية 2030 إلى تعزيز دور السياحة في الاقتصاد الوطني وجعل المملكة وجهة سياحية عالمية.

تشير التوقعات إلى أن السعودية تهدف إلى جذب 150 مليون سائح سنوياً بحلول عام 2030. يعد هذا النمو جزءًا من استراتيجية أوسع تشمل تطوير البنية التحتية السياحية، مثل بناء الفنادق، والمطاعم، والمرافق الترفيهية، وتحسين جودة الخدمات السياحية. وتشمل المشاريع الكبرى في هذا السياق مشروع البحر الأحمر، ونيوم، وأمالا، وهي مشاريع تهدف إلى جذب السياح من مختلف أنحاء العالم من خلال تقديم تجارب فريدة تجمع بين الرفاهية والاستدامة البيئية.

يعتبر القطاع السياحي أحد المصادر الرئيسية لزيادة الدخل الوطني وتنويع الاقتصاد. في عام 2022، ساهم القطاع السياحي بنسبة 7.6 % من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم مع تحقيق أهداف رؤية 2030. هذه الزيادة ستؤدي إلى تعزيز النمو الاقتصادي من خلال خلق فرص عمل جديدة حيث من المتوقع أن يساهم النمو في القطاع السياحي في خلق ملايين فرص العمل في مختلف المجالات المرتبطة بالسياحة، مما يساهم في تقليل معدلات البطالة وزيادة دخل الأفراد.

أيضًا تسعى المملكة إلى جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة من خلال توفير بيئة استثمارية جاذبة وداعمة للمشاريع السياحية. من خلال توفير الحوافز والدعم الحكومي المستمر للمستثمرين الأجانب والمحليين، ستؤدي هذه الجهود إلى تدفق رؤوس الأموال الأجنبية، تعزيز التكنولوجيا، وتحسين جودة الخدمات السياحية.

تنويع مصادر الدخل يعتبر من أبرز الآثار الاقتصادية الذي تسعى الدولة إلى تحقيقها، حيث إنه مع زيادة إيرادات السياحة، ستتمكن المملكة من تقليل اعتمادها على النفط كمصدر رئيسي للدخل، مما يجعل الاقتصاد أكثر مرونة واستدامة في مواجهة تقلبات أسعار النفط. إلى جانب الفوائد الاقتصادية، يمكن للتطور السياحي أن يعزز التبادل الثقافي ويفتح قنوات جديدة للتفاعل بين الشعوب. كما يمكن للسياحة أن تساهم في الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي من خلال ترويج المواقع التاريخية والأثرية كوجهات سياحية رئيسية.

تعتبر رؤية 2030 خطوة استراتيجية مهمة نحو تحويل المملكة العربية السعودية إلى وجهة سياحية عالمية. من خلال الاستثمارات الضخمة في البنية التحتية السياحية وتطوير المشاريع الكبرى، تسعى المملكة إلى تحقيق نمو اقتصادي مستدام وتنويع مصادر دخلها. ومن المتوقع أن يكون للقطاع السياحي دور محوري في تحقيق هذه الأهداف، مما يجعل السعودية وجهة جذابة للسياح والمستثمرين على حد سواء.

نقلا عن الوطن السعودية

ads