الثلاثاء 18 مايو 2021 الموافق 06 شوال 1442
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
وصفي ابو العزم
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

توصيل وجبات الإفطار سرًا للمنازل.. والسوشيال ميديا: «حفظت كرامة الناس»

الجمعة 23/أبريل/2021 - 12:14 ص
وجبات الإفطار سرًا
وجبات الإفطار سرًا للمنازل

في ظل تفشي جائحة فيروس كورونا، اختفت موائد الرحمن التي اشتهرت بها شوارع القاهرة، بعد حظر التجمعات تفاديًا لانتشار العدوى، فيما حلّت بدلًا منها «كراتين» رمضان والوجبات الجاهزة التي تصل إلى الأسر المعيلة في بيوتهم.

في الوقت الذي رحب العديد من رواد موائد الرحمن بإلغائها ووصول الوجبات إلى بيوتهم في سرية وحفظ لماء الوجه، يرى آخرون أن إقامة الموائد كانت تخدم العديد من المسافرين على الطرق الذين لا يمكن توصيل الوجبات إلى منازلهم.

فرصة للستر

عبر الكثيرون من الفقراء عن سعادتهم بإلغاء موائد الرحمن، معتبرين أن أهل البر يحسنون صنعًا بتوصيل الوجبات إلى بيوتهم، ويقول نظمي عبد المحسن، إنه أحد الذين اعتادوا الإفطار في مائدة الرحمن طوال السنوات الماضية، كونه لا يستطيع توفير طعام شهي كالذي يجدونه في المائدة نظرًا لضيق ذات اليد، فكان يصطحب أسرته إلى إحدى الموائد القريبة من محل سكنه، لكنه كان يستاء جدًا من نظرات البعض لبناته وزوجته، لكن الآن تصلهم وجبات بشكل يومي إلى بيتهم، وهو ما اعتبره نوعًا من الستر.

حيرة عم جلال

أما عمّ جلال، فيقول أنا مسن جاوزت السبعين عامًا وأعيش مع زوجتي العجوز التي تخطت الستين، ودخلنا محدود، وقد اعتدنا أن نفطر في كل عام على إحدى الموائد، مضيفًا قبل يومين من حلول شهر رمضان كنت حائرًا أفكر في كيفية تدبير نفقات الشهر حيث لا موائد ولا إعانات، حتى جاء الفرج على لسان أحد الأثرياء الذي أرسل إليّ قائلًا «اعمل حسابك فطارك وفطار الحاجة هيوصلك لحد البيت طوال الـ30 يوم»، فحمدت الله تعالى واعتبرت ذلك منةً وفضل منه، وندعو الله مع كل أذان أن يكثر من أمثال هذا الرجل من أهل الإحسان.

اقرأ أيضًا.. خالد الجندي عن منع موائد الرحمن: «الديلفري حلها».. فيديو


اعتراضات 

يقول «عزت. ن» رجل أعمال، إنه اعتاد إقامة «مائدة» خلال شهر رمضان سنويًا، لكن هذا العام حالت إجراءات الوقاية من فيروس كورونا دون إقامتها، مضيفًا، ساءني كثيرًا هذا المنع، لأنني كنت أقيم المائدة في مكان مكشوف على قارعة أحد الطرق الرئيسية وكان 90% من رواد المائدة من المسافرين الذين تقطعت بهم السبل وأدركهم أذان المغرب قبل الوصول لوجهتهم.

وتابع، صحيح أنا أرسل يوميًا وجبات جاهزة لعدد من الأسر لكن ذلك لا يكفي، حيث لا أستطيع الوصول لكل مسافر، و«لكن ربنا بيقدرنا ونحاول نوزع بلح وعصير ساعة الإفطار على ركاب السيارات والمارة على الطريق».