الإثنين 27 سبتمبر 2021 الموافق 20 صفر 1443
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
وصفي ابو العزم
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
وصفي ابو العزم

جوزي «محفظة فلوس».. كيف أجعله يُشارك في تربية الأولاد؟

السبت 01/مايو/2021 - 11:46 م
جوزي «محفظة فلوس»..
جوزي «محفظة فلوس».. كيف أجعله يشارك في تربية الأولاد؟

تشكو بعض السيدات من عدم مشاركة ازواجهن في تربية أبنائهن، حيث إن بعض الأزواج يظنون أن دورهم يقتصر على توفير الأموال لتلبية متطلبات الأسرة، لكن الحقيقة أن دورهم مهم جدًا في تربية الأطفال، لكن بعض السيدات لا يعرفن الطرق الصحيحة لجعل الأباء يشاركون في تربية أبنائهم ويشكين «جوزي محفظة فلوس بس».

جوزي «محفظة فلوس»
بوابة «هير نيوز»، تقدم لهن نصائح لمشاركة أزواجهن في تربية الأولاد بشكل صحيح من خلال الدكتورة لميس شعبان، استشاري علم النفس والعلاقات الأسرية.

حيث تؤكد الدكتورة لميس، أنه يجب على الأباء المشاركة في تربية الأبناء، حيث يؤثر الباء في تشكيل شخصية ابنائهم، وله دور كبير في غرس الروابط الاجتماعية في نفوس أطفاله، لذلك لا يجب ان يكون دوره مقتصرا على الدعم الاقتصادي فقط.

وتوضح استشاري علم النفس، أنه يجب على الزوجة جذب زوجها ليتحمل معها تربية الأطفال، بدءً من اشراكه في كل التفاصيل بمرحلة الحمل، سواء مشاركته آلامك أو ذهابك للطبيب، أو مواعيد الفحص الدورية، أو شراء ملابس للطفل أو التفكير في اسمه، أو شراء مستلزماته أو التخطيط سويًا ماذا تفعلان خلال السنوات الأولى لتربيته.

كما تشير إلى أهمية طلب المساعدة من الزوج خاصة في الأوقات التي تشعرين فيها بأنه مرتاح نفسيًا، ولا يُعاني من ضغوطات، فيمكن أن يشاركك في شراء ملابس لأطفالكم، أو مستلزمات أو حتى أفكار تجعلهم يندمجون مجتمعيًا، كما يجب عليكِ تعويد زوجك على حمل الطفل في مراحله الأولى أو أن يقوم بتغيير ملابسه أو البامبرز له، أو أن يشاركك في تحضير الطعام أو ترتيب غرفة الطفل ذلك يعزز مشاعر النمو بين الطفل ووالده.

اقرأ أيضًا.. زوجات: كلمة حلوة من جوزي بترضيني.. وأخريات:«مش كفاية»


كما يجب على الأم أن تشكر زوجها وتشعره بأهميته في تربية الأطفال، خاصة إذا قام بمجهود معها وأن تظهر له أنه السند وأن الحياة لا تستقيم بدون مشاركته، كما يجب عليك الابتعاد عن انتقاده، وإفهامه الحركات التي يقوم بها الطفل، لتقوية العلاقة بينهما، كما يجب عليكِ ترك الطفل مع الأب من حين لآخر، حتى يتعود على المشاركة في تربيته وتنمية المحبة بينهما، فضلًا عن جلوسكما مع أطفالكم والاستماع إليهم وحل مشاكلهم بشكل مشترك، ومن الممكن أن تقرأ لهم قصصًا معًا، كما يجب الترتيب للخروج مع أطفالكم والتقاط صورًا لهم، وتعويد الأطفال على انتظار رجوع والدهم من العمل.