الإثنين 03 أكتوبر 2022 الموافق 07 ربيع الأول 1444
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
دعاء رفعت
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
دعاء رفعت

أستاذة تربية للآباء: «خلو بالكم ولادكم بيراقبوا تصرفاتكم»

الجمعة 18/يونيو/2021 - 02:29 م
هير نيوز

تربية الأبناء تتطلب ضرورة الوعي بأصول التربية، وطرق التعامل معهم في مختلف مراحل عمرهم، فلكل مرحلة طبيعتها، وطرق التعامل الخاصة بها، وهو ما يجب أن يدركه كل أب وأم في رحلتهما مع تربية الأبناء، منذ نعومة أظافرهم، وحتى يصلوا بهم إلى نهاية المطاف.

وتوضح دكتورة عبلة إبراهيم أستاذة التربية، أن التربية بالقدوة أهم وأول مراحل تربية الأبناء، فالأطفال الصغار لا يدركون الأوامر التي يوجهها لهم آبائهم، بقدر ملاحظتهم لتصرفاتهم وسلوكياتهم، وتقليدهم لها.

تضيف دكتورة عبلة، أن هناك مجموعة من السلوكيات والتصرفات التي يلحظها ويراقبها الأطفال في والديهم، والتي تترك أبلغ الأثر في نفوسهم، وتشكل جانبا من شخصياتهم، وتغرس فيهم بعض السلوكيات، والتي قد لا يدركها أو يلحظها الكثير من الآباء، والتي يستعرضها موقع «هير نيوز» في السطور التالية.

التصرفات اليومية
يلاحظ أطفالك كل فعل يصدر منك خلال يومك، ويتعلمون منه، فعلى سبيل المثال يلاحظ طفلك الطريقة التي تتناول بها الطعام، والطريقة التي تجلس بها، والطريقة التي تتحدث بها معه، ومع أمه، وعاداتك اليومية، أيضا يلاحظها، وكل ذلك يحفر في ذهنه، ويحاول تقليده؛ فلتركز جيدًا في كل سلوك وفي كل كلمة تصدر منك، حتى لا تكون السبب في غرس سلوك أو كلمة سلبية أو خاطئة في عقل طفلك دون أن تدري.

التعاملات المادية
تعاملاتك المادية، والطريقة التي تنفق بها الأموال يلاحظها أطفالك بشكل كبير، فعندما تصطحب طفلك إلى السوبر ماركت أو إلى المول، يلاحظ ويتأمل جيدًا الطريقة التي تنفق بها الفلوس، وما ترفض شراءه، وما تقبل على شرائه، ومن هنا يبدأ يتشكل لديه فكرته عن المادة وقيمة المال.
فاحذر أن تجعله مسرفًا أو بخيلاً، أو لا يقدر قيمة المال الحقيقية، وكونها وسيلة للحياة المستقرة، على ألا تكون غاية في حد ذاتها.

علاقة الأب والأم
يجب أن تتأكد جيدًا أن أطفالك يراقبون الطريقة التي تتعاملون بها معًا، فالطريقة التي يتعامل بها الأب مع الأم، والعكس من أكثر العلاقات التي تشغل بال الأبناء منذ أن يتشكل وعيهم وإدراكهم، وهي من أكثر العلاقات التي تؤثر على شخصيتهم.
فعندما تكون العلاقة بين الوالدين جيدة وقوية، وتقوم على الاحترام والحب، نجد الأطفال أسوياء، ونجد أن علاقتهم تجاه الجنس الآخر علاقة سوية ومحترمة.

ولكن إذا تربى الأطفال في بيئة لا يحترم فيها أبويهما بعضهما البعض، سيتربى الطفل على عدم احترام الشريك، وسيخلق ذلك عنده الكثير من المشاكل والعقد النفسية.

فقد تكره البنت الرجال، وقد يحتقر الولد النساء.

اقرأ أيضًا..