السبت 04 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الثاني 1443
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
محمد عبدالله
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
محمد عبدالله

ابني مبيسمعش الكلام.. كيف تقوميه بـ 8 خطوات؟

الأربعاء 27/أكتوبر/2021 - 10:16 م
هير نيوز

الكثير من الأمهات تشكين من أطفالهن فيقولن: ابني "مبيسمعش الكلام"، وذلك رغم كون طفلهن صغير ربما لم يتجاوز الـ 5 أعوام. وهنا تطرح الدكتورة سهام حسن 8 حلول لجعل ابنك " اللي مبيسمعش الكلام" يحترمك ويستمع إليكِ.

حيث كتبت الأخصائية النفسية وتعديل السلوك، أن طفلك " اللي مبيسمعش الكلام " يمكنكِ تقويمه من خلال التعامل معه بالآتي:

لا تقولي "ابني مبيسمعش الكلام"
خاصة إذا كان الطفل في عمره المبكر ما بين 3 وخمس سنوات، فهو " مبيسمعش الكلام " لكنه مازال في العمر الذي يمكنكِ فيه تقويمه، فلا تقلقي.

مبيسمعش الكلام.. اطلبي بلطف
وحذرت من تقديم النصح للطفل " اللي مبيسمعش الكلام " بصيغة الأمر وإنما بطريقة الطرح، فلا تقولي لا تقف بل هيا نمشي معا، لا تركض بل اركض بهدوء حتى لا تسقط.

لا تضربي الطفل " اللي مبيسمعش الكلام "
فإذا طلبت منه عدم قرص أخته الصغيرة لكنه لم يسمع منك وفعل فأبعديه من الغرفة لكن حذار أن تضربيه ، بل على العكس يمكنك تقبيله.

إن كان مبيسمعش الكلام فلا تأمري وتنهي دائما
فليس من المقبول أن يصبح كلامك كله معه عبارة عن أوامر ونواهي بل اختاري في كل فترة سلوكًا يستحق منك العناية إلى أن تعوديه على تركه مثل ضربه لشقيقته أو أخذه الألعاب من أصدقائه وهكذا.

ركزي على سلوكه الإيجابي
ونصحت "العطار" إذا كان الطفل مبيسمعش الكلام أن تركز الأم معه على سلوكه الإيجابي وأن تمدحه عليه، وتخبر به والده وتحكي عليه أمام أجداده.

لو مبتسمعيش كلامه .. طفلك هيكون مبيسمعش الكلام
فحذار من تجاهل الطفل إذا ما جاء حاكيا ويريد الحديث، سواء عن يومه أو مدرسته أو أحلامه أو يفخر بشيء أو غيره، وذلك حتى لا يتجاهلك ويصبح طفلا " مبيسمعش الكلام"

لو مبيسمعش الكلام اطلبي مساعدته
وذلك بصرف النظر هو من عرض المساعدة أو لا فاهتمي أنتِ بذلك أولى .

لا تنهريه
إذا أطال طفلك تساؤلاته الفضولية فعليك ولا تريدي الإجابة عليه فلا تنهريه وإنما أعطيه وقتا آخر للإجابة عليه، حتى لا يصبح طفلا " مبيسمعش الكلام".

اقرأ أيضًا..

الكثير من الأمهات تشكين من أطفالهن فيقولن : ابني "مبيسمعش الكلام"، وذلك رغم كون طفلهن صغير ربما لم يتجاوز الـ 5 أعوام. وهنا تطرح الدكتورة سهام حسن 8 حلول لجعل ابنك " اللي مبيسمعش الكلام" يحترمك ويستمع إليكي.


حيث كتبت الأخصائية النفسية وتعديل السلوك، أن طفلك " اللي مبيسمعش الكلام " يمكنك تقويمه من خلال التعامل معه بالآتي:

لا تقولي " ابني مبيسمعش الكلام"

خاصة إذا كان الطفل في عمره المبكر ما بين 3 إلى خمس سنوات، فهو " مبيسمعش الكلام " لكنه مازال في العمر الذي يمكنك فيه تقويمه، فلا تقلقي.

مبيسمعش الكلام.. اطلبي بلطف

وحذرت من تقديم النصح للطفل " اللي مبيسمعش الكلام " بصيغة الأمر وإنما بطريقة الطرح، فلا تقولي لا تقف بل هيا نمشي معا، لا تركض بل اركض بهدوء حتى لا تسقط.

لا تضربي الطفل " اللي مبيسمعش الكلام "

فإذا طلبت منه عدم قرص أخته الصغيرة لكنه لم يسمع منك وفعل فأبعديه من الغرفة لكن حذار أن تضربيه ، بل على العكس يمكنك تقبيله.



إن كان مبيسمعش الكلام فلا تأمري وتنهي دائما

فليس من المقبول أن يصبح كلامك كله معه عبارة عن أوامر ونواهي بل اختاري في كل فترة سلوكًا يستحق منك العناية إلى أن تعوديه على تركه مثل ضربه لشقيقته أو أخذه الألعاب من أصدقائه وهكذا.

ركزي على سلوكه الإيجابي

ونصحت العطار إذا كان الطفل مبيسمعش الكلام أن تركز الأم معه على سلوكه الإيجابي وأن تمدحه عليه، وتخبر به واده وتحكي عليه أمام أجداه.

لو مبتسمعيش كلامه .. طفلك هيكون مبيسمعش الكلام

فحذار من تجاهل الطفل إذا ما جاء حاكيا ويريد الحديث، سواء عن يومه أو مدرسته أو أحلامه أو يفخر بشيء أو غيره، وذلك حتى لا يتجاهلك ويصبح طفلا " مبيسمعش الكلام"

لو مبيسمعش الكلام اطلبي مساعدته

وذلك بصرف النظر هو من عرض المساعدة أو لا فاهتمي انت بذلك أولى .

لا تنهريه

إذا أطال طفلك تساؤلاته الفضولية فعليك ولا تريدي الإجابة عليه فلا تنهريه وإنما أعطيه وقتا آخر للإجابة عليه، حتى لا يصبح طفلا " مبيسمعش الكلام"