الثلاثاء 21 مايو 2024 الموافق 13 ذو القعدة 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

كوثر حفيظي أول عربية تشغل هذا المنصب بوزارة الطاقة الأمريكية

الخميس 22/يونيو/2023 - 11:58 ص
كوثر حفيظي
كوثر حفيظي

تحدت الشابة المغربية ظروفها المتواضعة، متمسكة بحلمها التي لطالما سعت إلى تحقيقه، كما أنها درست وعملت بكل جد ومثابرة، لتتمكن من نيل أعلى المناصب القيادية التي لها شأن على الصعيد الدولي، لتتقلد منصب مديرة قسم الفيزيا النووية التابع لمراكز وزارة الطاقة الأمريكية، إنها الباحثة المغربية كوثر حفيظي أول سيدة تشغل هذا المنصب، والتي سنتعرف عليها في السطور التالية.




من هي كوثر حفيظي؟

ولدت كوثر حفيظي عام 1973، هي باحثة فيزيائية مغربية، ومديرة قسم الفيزياء في مختبر أرجون الوطني في الولايات المتحدة منذ عام 2017، لتصبح أول امرأة تشغل هذا المنصب.

بعد حصولها على درجة البكالوريوس شعبة العلوم الرياضية، التحقت بجامعة محمد الخامس بالرباط واختارت شعبة الرياضيات/الفيزياء، إلى أن أنهت شهادتها الجامعية ثم ذهبت إلى فرنسا في عام 1995 وحصلت على الدكتوراه في عام 1999 من جامعة باريس الجنوبية في مجال الطاقة الذرية.




المناصب التي شغلتها

وفي عام 1999، قررت الذهاب إلى الولايات المتحدة وانضمت إلى المختبر الأمريكي للبحث والتطوير، وبعد ثلاث سنوات، شغلت منصب عالم فيزيائي مساعد، قبل أن تحصل في عام 2006 على درجة فيزيائي، وتمكنت من العمل في وزارة الطاقة في جيرمانتاون بولاية ماريلاند في عامي 2013 و2014، وعادت إلى مختبر أرجون سنتي 2015 و2016.



الصعوبات والعقبات التي واجهتها

أوضحت العالمة الفيزيائية كوثر حفيظي أنها في شبابها كابدت العناء لرعاية إخوتها، لأنها فقدت والدها في سن مبكرة، وحتى بعد زواجها من إبراهيم الذي التقته في صفوف الجامعة في فرنسا، استمرت في دعم والدتها وإخوتها الصغار حتى اشتد عظمهم وأتمّوا دراستهم.

ولا تُخفيِ العالمة المغربية دور زوجها التي وصفته بــ "العظيم" في حياتها ومساهمته في بلوغها أعلى مراتب النجاح، وقالت في تصريحات سابقة لها: "أنا محظوظة جدا، لأنني حظيت بزوج رائع يساندني منذ 25 عاما، وهو يعمل الآن معي في المركز".

وتابعت: "لقد آزرني في كل مواقف حياتي، وقبِل أن يسافر معي من فرنسا إلى أمريكا لأطارد حلمي، تاركا كل شيء خلفه لمساندتي".

كما أنها أشارت إلى أنها تسعى بصعوبة إلى التوفيق بين حياتها المهنية المليئة بالأسفار والاجتماعات والندوات العلمية، وأسرتها الصغيرة التي كَبرت بولادة ابنها عمر ذو الــ 17 عاما، مؤكدةً أن "زوجها يقوم بدور كبير في إعالة البيت وفي تربية ابنهما، ويقوم بالمستحيل ليدعها تتفرغ لعملها الشاق".

ads
ads