الجمعة 01 مارس 2024 الموافق 20 شعبان 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

بشرى سارة لمريضات سرطان الثدي بعد ظهور الحبة القاتلة

الإثنين 07/أغسطس/2023 - 05:28 م
سرطان الثدي
سرطان الثدي

يعاني عدد كبير من النساء من مرض أورام الثدي، إلا أن ما قام به بعض العلماء مؤخرا من تطوير لأدوية قد يغير فكرة وطريقة العلاج مستقبلا.

ووفقا لما أفادت به صحيفة "الإندبينديت" فقد طور علماء في مستشفى أمريكي حبة لعلاج السرطان، تقتل الأورام الصلبة من خلال العلاج الكيميائي الموجه.

الحماية من سرطان

 فريق بحث في مدينة الأمل وهي واحدة من أكبر مؤسسات أبحاث السرطان وعلاجه في الولايات المتحدة، يعمل جزيء AOH1996 عن طريق استهداف بروتين PCNA ، وهو بروتين مهم لتكرار الحمض النووي.

الصحيفة أضافت أن العلماء توصلوا لتطوير أقراص على مدار عقدين ظهرت فعاليتها في علاج العديد من أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان الثدي والبروستاتا، كما ظهرت فعاليته في الأبحاث قبل السريرية لعلاج سرطان الثدي والبروستاتا والدماغ والمبيض وعنق الرحم والجلد والرئة.

سرطان الثدي


الدراسة التي نُشرت في مجلة Cell Chemical Biology كانت قد اختبرت البروتين عبر أكثر من 70 خطًا من الخلايا السرطانية.



النتائج أوضحت أن الجزيء AOH1996 يقتل الخلايا السرطانية بشكل انتقائي من خلال تعطيل الدورة الطبيعية للخلية، وتهدف المرحلة التالية إلى تعزيز التجارب السريرية على البشر.

الدكتورة ليندا مالكاس، أستاذ في قسم التشخيص الجزيئي والعلاجات التجريبية بمدينة الأمل، قالت: تشير البيانات إلى أن بروتين  PCNA قد يغير بشكل فريد في الخلايا السرطانية، وقد سمحت لنا هذه الحقيقة بتصميم دواء يستهدف فقط شكل بروتين PCNA  في الخلايا السرطانية.



وأضافت، الأقراص القاتلة للسرطان تشبه عاصفة ثلجية تغلق المراكز الرئيسية التي تحمل الخلايا السرطانية وتمنعها من الدخول، النتائج كانت واعدة، حيث يمكن للجزيء  AOH1996  كبح نمو الورم كعلاج وحيد أو علاج مركب في نماذج الخلايا والحيوانات دون التسبب في السمية.

واشارت إلى أن العلاج الكيميائي التجريبي حاليًا في المرحلة الأولى من التجارب السريرية على البشر في مدينة الأمل.

لونغ جو، المؤلف الرئيسي للدراسة وأستاذ بحث مشارك في قسم التشخيص الجزيئي والعلاجات التجريبية في معهد بيكمان للأبحاث في مدينة الأمل، قال: إنه لم يستهدف أحد من قبل بروتين  PCNA كخط علاجي، لأنه كان يُنظر إليه على أنه غير قابل للتدمير، ولكن من الواضح أن مدينة الأمل كانت قادرة على تطوير دواء تحقيقي لهدف بروتيني صعب.

واختم: اكتشفنا أن PCNA هو أحد الأسباب المحتملة لزيادة أخطاء تكرار الحمض النووي في الخلايا السرطانية، والآن بعد أن عرفنا منطقة المشكلة ويمكننا منعها، سنبحث بشكل أعمق لفهم عملية تطوير أدوية السرطان الأكثر تخصيصًا واستهدافًا.

اقرأ أيضا..

5 أسرار يابانية لحرق الدهون والتخلص من الوزن الزائد




ads