الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

«بيت الطاعة» ما له وما عليه.. وهل هو من الشرع؟

الثلاثاء 22/أغسطس/2023 - 12:06 م
بيت الطاعة
بيت الطاعة

كثيرا ما نسمع مصطلح "بيت الطاعة"، وأن أحد الأشخاص توجه إلى المحكمة لطلب زوجته في بيت الطاعة.
إنذار الطاعة يعتبر من الأساليب القانونية التي يلجأ إليها الزوج لطلب زوجته للعودة إلى منزله طبقا للقانون، فهل هو من الشرع؟، أم هو قانون فقط؟.

في حالة مغادرة الزوجة مسكن الزوجية وامتناعها عن طاعة زوجها، فإنه ينذرها على يد محضر، ويدعوها للعودة إلى طاعته ومسكن الزوجية ويكلفها الزوج بالعودة خلال 30 يوما.

اشترط القانون أن يوصف المسكن ويكون خاليا من أهل الزوج وسكن الغير، وذلك حتى لو حدث أي خلافات، يكون لهم حق الشهادة الشرعية للزوجين.
في حالة إذا كانت الزوجة قد ارتضت عند الزواج الدخول في المسكن ولم يكن خاليا من سكنى الغير مثل أهل الزوج، فليس لها الاعتراض لهذا السبب، إلا إذا أثبتت بشهادة الشهود أنها تضررت منهم بعد الزواج.

بيت الطاعة

من المفاهيم التي تشملها الطاعة، أن الطاعة حق للزوج على زوجته شريطة أن يكون أمينًا عليها نفسًا ومالاً، واتهام الزوجة بارتكاب الجرائم يعتبر من قبيل تعمد مضارتها أثره عدم التزامها بالطاعة.
وعن عملية إقامة أو رفع الاعتراض على انذار الطاعة، فإن الاعتراض هو بيان أسباب اعتراض الزوجة على إجابة ما جاء بإنذار الطاعة خلال 30 يوما.

وتبين أسباب اعتراضها وهي إما بسبب منزل الطاعة وعدم صلاحيته كما لو كان لا يخلو من سكنى الغير، أو أنه  لا يليق بمستوى المعترضة اجتماعيًا، أو أنه بين جيران غير صالحين، كما لو كانوا معروف عنهم سوء السمعة أو أنه موحش، أو لو كان نائيا لا تجد من يغوثها عند الحاجة، بالإضافة لأسباب ترجع إلى الزوج نفسه.
أو إذا كانت المعترضة لا تأمن على نفسها منه لتعدي الزوج عليها بالضرب أو السب، أو لأنها لا تأمن على مالها كما لو قام بتبديد منقولاتها الزوجية.
 لكن يجب أن تعترض خلال الميعاد وهو من مواعيد النظام العام وتقضي المحكمة من تلقاء نفسها بعدم الاعتداد بالاعتراض على إنذار الطاعة بسقوط الحق فيه لإقامته بعد الميعاد، وإلا عدت ناشز ويحق للزوج وقتها تحريك دعوى نشوز ضدها.

هل بيت الطاعة من الشرع؟

يشار إلى أن الشيخ أحمد ترك، من علماء الأزهر الشريف، كان قد علق على مصطلح "بيت الطاعة" من قبل، وذلك خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «المصري أفندي» على قناة «المحور».

وقال: إنه لا يوجد في الشريعة الإسلامية ما يسمى بـ«بيت الطاعة»، «مفيش حاجة في الشريعة اسمها بيت الطاعة».
وأضاف أن مفهوم حق الكد والسعاية المقترح في قانون الأحوال الشخصية لا يعني أن تأخذ المرأة نصف ثروة زوجها، على غرار القوانين الغربية بحكم الزواج.. حق الكد والسعاية لا يعني هذا على الإطلاق، مشيرًا إلى مغالطات كثيرة بشأن مفاهيم النفقة والطاعة والكد والسعاية.
كما أكد الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أنه لا يوجد شيء يسمى بيت الطاعة لا للمرأة ولا للرجل، بل هو أمر عرفي بين الناس.

اقرأ أيضا..

الأزهر والإفتاء: لا وجود لبيت الطاعة في الشرع سواء للمرأة أو الرجل




ads