الأربعاء 06 ديسمبر 2023 الموافق 22 جمادى الأولى 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
دعاء رفعت
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
دعاء رفعت

عائشة بنت خلفان بن جميل | أول وزيرة عمانية في تاريخ السلطنة والخليج

الثلاثاء 12/سبتمبر/2023 - 12:42 م
هير نيوز

عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية (1972م /1391 هـ) تم تعيينها رئيسةً للهيئة العامة للصناعات الحرفية في عمان عام 2003.



نشأة عائشة بنت خلفان


ولدت عائشة في بلدة سمائل، لعائلة أنجبت أحد عشر طفلا هي أصغرهم. التحقت بجامعة السلطان قابوس، حيث درست الفنون وتخرجت عام 1995.

الحياة المهنية


بعد الانتهاء من تعليمها، عملت خلفان كمدرسة. وفي مارس 2003، أصدر سلطان عمان قابوس بن سعيد آل سعيد قرارًا بتعيين خلفان رئيسًا للهيئة العمانية العامة للصناعات الحرفية، هذه الوظيفة تعادل رتبة وزير بدون حقيبة، ومن ثم تعتبر أول وزيرة عمانية.

وبهذا المرسوم، أصبحت عُمان أول دولة من دول مجلس التعاون الخليجي لديها وزيرة.

وتعد خلفان عضواً في المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية (AWO)، وترأست الوفد العماني في مؤتمر AWO 2016 حيث تم اختيار عمان كرئيس لمنظمة المرأة العربية حتى عام 2019.عملت أيضًا في مجلس أمناء جامعة نزوى وهي عضو مجلس إدارة في جمعية المرأة العمانية.



توسيع مشاركة المرأة


ففي خطوة جديدة نحو توسيع قاعدة المشاركة السياسية للمرأة في سلطنة عمان، أصدر السلطان قابوس بن سعيد أمس مرسوما يقضي بتعيين الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة للهيئة العامة للصناعات الحرفية بمرتبة وزير لتصبح أول امرأة تعين بدرجة وزير في تاريخ سلطنة عمان ومنطقة الخليج العربي.

والوزيرة الجديدة غير متزوجة وتحمل درجة بكالوريوس في التربية الفنية من جامعة السلطان قابوس، وهي من مواليد ولاية سمائل عام 1972 وعملت مدرسة تربية فنية لعدة سنوات ثم موجهة في وزارة التربية والتعليم.

والهيئة العامة للصناعات الحرفية هيئة جديدة تم انشاؤها أمس وتتمتع حسب المرسوم بالشخصية الاعتبارية ويشرف عليها ديوان البلاط السلطاني ويتولى إدارتها مجلس يتكون من رئيسة الهيئة ونائبة رئيسة الهيئة و7 ممثلين للوزارات (أعضاء) وممثل للهيئة العامة لأنشطة الشباب الرياضية والثقافية (عضوا) ورئيسة جمعية المرأة العمانية بصلالة (عضوا) ورئيسة جمعية المرأة العمانية بخصب (عضوا).

يذكر أن سلطنة عمان كانت من اوائل الدول الخليجية التي فتحت المجال أمام المرأة للدخول في الحياة السياسية حيث سمحت للمرأة بحق الترشيح والانتخاب في انتخابات مجلس الشورى.

وهناك سيدتان عضوان في مجلس الشورى العماني (مجلس منتخب)، وسيدات اعضاء أيضا في مجلس الدولة (مجلس معين). كما تشغل 3 نساء عمانيات منصب وكيل وزارة فضلا عن العديد من النساء اللواتي يعملن في السلك الدبلوماسي ومنهن من يشغل درجة سفير.


ads
ads