السبت 20 أبريل 2024 الموافق 11 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

عالية ممدوح | كاتبة عراقية طافت العالم وتغنى برواياتها الجميع

الجمعة 24/نوفمبر/2023 - 11:02 ص
هير نيوز

عالية ممدوح كاتبة عراقية ولدت في بغداد، وأنهت في بغداد الدراسة الإبتدائية والثانوية ثم التحقت بالجامعة المستنصرية في قسم علم النفس وتخرجت منها عام 1971م. غادرت العراق في عام 1982 ولم تعد إليه وتنقلت بين عواصم ومدن شتى ما بين مدينة بيروت والمغرب، برايتون، كاردف، ومونتريال، واستقرت مؤقتا في باريس في فرنسا.



نشاطات عالية ممدوح


كانت تصدر جريدة الراصد في بغداد 1975 - 1980.

كتبت مقالاتها الأسبوعية جريدة في الريـاض 1981 -

الغلامة رواية جرئية في فضح القسوة، وفي تمجيد الجسد وتصوير المرأة القوية في حبها ومغامرتها.

المرأة الابدية، عشتار العراق التي ترتفع وتسمو دائما فوق جروف الدم والموت ورياح الخوف والجنون. جنان جاسم حلاوي. صحيفة النهار البيروتية.

دقة اللغة في رواية الغلامة تسحب الدم من العروق.

إنها رواية صعبة ويمكن ان توصف بالغنى والعمق، وعبقرية التحليل والسرد الذي ينداح سلسا مختالا بلغة منتقاة من قاموس الفجيعة العراقية. هذه رواية رغم قتامتها علامة فارقة من العلامات المضئية في تاريخ الرواية العربية المعاصرة. محي الدين اللاذقاني. صحيفة الشرق الأوسط اللندنية.

رواية الغلامة فاقت وتجاوزت النفتالين والولع من حيث عمق الوصف والانغمار والانبهار والدهشة والتخييل والرمزية.

هذه رواية كتبتها امرأة بمنطق كتابة المرأة الجديدة التي تحرص على كتابة اختلافها داخل النص فكريا وفنيا على السواء.

تقدم لنا الرواية بانورما حية للواقع العراقي في العصر الحديث منذ العهد الملكي وحتى العام 1977 وهي بانورما تتسم بالحيوية والتوهج حيث يتخلق التاريخ والواقع اليومي معا يدا بيد. صبري حافظ. صحيفة العرب اللندنية.

سرد تنطبق عليه تماما مقولة ـ باتاي ـ عن "" اظهار الأمور الإنسانية من ناحيتها الأسوأ "". ينبغي التذكير بالدور الطليعي الذي تضطلع به الروائيات العربيات.

باتريك دوسينيتي. مجلة دار النشر أكت سود. ـ رواية الغلامة، والحق يقال ـ إنها قنبلة أدبية ـ رواية تلهب النار في الصفحات. اوليفيا مارسو. مجلة افريك ماغازين. زاوية لير. أقرأ.
المحبوبات

إن الرسالة الروائية في رواية المحبوبات رسالة ذات بعد وجودي عن امكان تجاوز المحن في عالم بشع وموجع. عن امكان استعادة البشر لإنسانيتهم. وتصر على امكان الصمود والمقاومة أمام قوى ساحقة وموت معنوي. فريال جبوري غزول. صحيفة الحياة اللندنية. ـ يمكننا ان نقرأ المحبوبات رمزيا، حين نضع العراق بلدها، أي بلد هو، على خارطة. هي تلويحة الوداع وعلامة سحرية في طريق ملأته عالية ممدوح بالعلامات التي تقودنا كل واحدة منها إلى نوع مختلف من الموت الذي يمتزج دائما بالحب.

التشهي : ـ التشهي، رواية عراقية بامتياز. رواية تتعلق بالرؤيا الداخلية للحقيقة الإنسانية، للذاكرة الحية المتعلقة بالجسد، هذا العالم الروحي الغامض فتبرز وتتخذ انجازا خلاقا ومختلفا.

رؤوف مسعد. ملف صحيفة الزمان البغدادية. ـ إن الذائقة السياسية للسلطة في العراق لم تسمح بهذه الرواية اليوم. من اجل ذلك يمثل هذا العمل حدثا خطيرا يدخل في سجل الأدب العربي مع عشرات وربما مئات الأعمال الممنوعة من التداول العلني. صادق الطريحي. مجلة الأديب الأسبوعيى ة البغدادية. ـ الذكر المريض في رواية التشهي، هو ذكر الأمة المريض وليس العجز الجنسي إلا انعكاسا أعم واشمل سياسيا وثقافيا واجتماعيا. فتواجه عالية ممدوح اليأس بالسخرية والضحك.

غرام براغماتي : ـ راحت عالية ممدوح وهي الناصة تنهدس عنوانات فصول الرواية التي ستتطلب من المتلقي قراءة تأملية مضاعفة من دون استغفال دلالة الشرطتين كوحدة قرائية. د. رسول محمد رسول. مجلة أفاق أدبية. بغداد 2012 ـ لامست غرام براغماتي مسائل كونية مثل الرغبة والحب المستحيل والطبائع المتناقضة والتكيف والماضي والتأجيل في المشاعر، والجدل في العواطف لا الاستجابة لها. د. حاتم الصكر. مجلة دبي الثقافية.

تندرج هذه الرواية ضمن روايات التقنية الحديثة فقد شاركت التكنولوجيا والعولمة في خلق وتشكيل النص فتقدم لنا انموذجا جميلا متعالقا للمنفى / الوطن، وللحضارة العالمية والعولمة ـ باريس، والخصوصية المحلية، بغداد.



صدر لها مجموعتان قصصيتان وخمس روايات هي:


    ليلى والذئب 1981
    الولع 1995
    حبات النفتالين 2000
    الغلامة 2000
    المحبوبات 2003
    التشهي 2007
    التانكي 2019.

ads