الأحد 21 يوليه 2024 الموافق 15 محرم 1446
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

كوليت خوري | أديبة سورية وطنية تغنت في أعمالها بحرب أكتوبر

الإثنين 08/يوليه/2024 - 09:51 ص
هير نيوز

كوليت خوري هي شاعرة و‌أديبة و‌روائية سورية (من مواليد 1931)، جدها رئيس الوزراء السوري الأسبق فارس الخوري في عهد الاستقلال. تكتب كوليت الخوري بالفرنسية و‌الإنجليزية إلى جانب لغتها الأم العربية.

وكانت تعمل محاضرة في كلية الآداب بجامعة دمشق. وعملت في الصحافة السورية والعربية منذ أيام الدراسة. تنبع شهرة خوري من عملها في السياسة والأدب. يركز عملها ككاتبة على الحب والشبقية، وهو موضوع كان يعد من التابوهات في الثقافة السورية.

من هي كوليت خوري؟


ولدت في دمشق، وتلقت تعليمها الأولي في مدرسة راهبات البيزانسسون وأتمت دراستها الثانوية في المعهد الفرنسي العربي في دمشق. والجدير بالذكر أن كوليت قد ولدت في عائلة مرموقة، حيث يُعرف جدها فارس الخوري كبطل في سوريا لنضاله ضد للفرنسيين. بالإضافة إلى ذلك، كان والدها وزيرًا لشؤون القرى والبلدات.



كانت خوري أيضًا وطنية للغاية، حيث كتبت عدة مجموعات من القصص عن حرب أكتوبر عام 1973، والمعروفة أيضًا باسم، والتي سميت إحداها بـ «الأيام المضيئة» (1984).بعدئذٍ درست الحقوق في الجامعة اليسوعية في بيروت ثم تابعت تحصيلها العالي في جامعة القديس يوسف ببيروت، ثم في جامعة دمشق، ونالت الإجازة في اللغة الفرنسية وآدابها.

هي عضو جمعية القصة والرواية وحصلت كوليت خوري على شهادتين في الحقوق وآداب اللغة الفرنسية من جامعة دمشق وبيروت.

كانت خوري رائدة في النسوية العربية، وكتبت في الخمسينيات قصصًا غاضبة عن الرجال «وأنانيتهم». بدأت مسيرة خوري المهنية عام 1957 وامتدت لأكثر من ستة عقود. بدأت مسيرتها الأدبية بنشر مجموعة شعرية بالفرنسية بعنوان "Vingt Ans" (بيروت، 1958). وفيها أعربت خوري عن استيائها من القيود الاجتماعية وفراغ حياتها وانعدام هدفها.
كما وصفت محاولاتها للعثور على الخلاص من خلال الحب. نبعت الكثير من أعمال خوري من رغبتها في تجنب «الانتقام الصارخ»، وكانت الكتابة هي الطريقة الأفضل والوحيدة للتعبير عن نفسها. كرست خوري أعمالها للانغماس في نفسية الأنثى، ولا سيما للدفاع عن حق المرأة في الحب. قالت خوري ذات مرة: «لأني شعرت دائمًا بالحاجة إلى التعبير عما يدور في داخلي... الحاجة إلى الاحتجاج، والحاجة إلى الصراخ... وبما أنني لم أرغب في الصراخ وأنا ممسكة بسكين، فقد صرخت بأصابعي وصرت كاتبة».

غطت العديد من قصص خوري مواضيع مثل الحب والشبقية، لا سيما من منظور الإناث. وكتبت خوري أكثر من عشرين رواية والعديد من المقالات السياسية والأدبية.

في عام 1959 صدمت العالم العربي برواية كتبت فيها علانية عن الحب. كان اسم هذه الرواية «أيام معه»، وقيل أنها المرة الأولى التي تكتب فيها امرأة بجرأة عن موضوع يعتبر من التابوهات في المجتمع السوري المحافظ.

استلهمت أيام معه من علاقة غرامية مع الشاعر السوري الأسطوري نزار قباني. خلقت كوليت في قصتها امرأة قوية لم يكن حبها قوياً لدرجة أنه أعماها أو جعلها ضعيفة، وذلك من أجل الحفاظ على صورة القائدة القوية. في القصة، البطلة والراوية ريم، هي ضد المجتمع وعائلتها، وتحاول تكوين هويتها الشخصية. بينما توفي والدا ريم عندما كانت صغيرة، وبالتالي لا يمكنهما السيطرة على حياتها البالغة، لا يزال وجود والدها المهيمن يطاردها بعد وفاته.

تشعر ريم أيضًا بالاشمئزاز من الزواج في شكله التقليدي. في القصة، تقول بقوة: «لا! أنا لم أولد فقط لأتعلم الطبخ ثم لأتزوج وأنجب الأطفال وأموت! إذا كانت هذه هي القاعدة في بلدي، فسأكون الاستثناء. لا اريد ان اتزوج!».بعد ذلك بعامين، نشرت «ليلة واحدة» (1961)، التي حكت قصة ليلة قضتها الشخصية الرئيسية، رشا، مع رجل كان طيارًا في سلاح الجو الفرنسي خلال الحرب العالمية الثانية. كانت هذه القصة أكثر إثارة للجدل بسبب عنصر الزنا واعتباره جانبا من جوانب التنوير الذاتي.

من عام 1990 إلى 1995، عملت كوليت خوري كعضو مستقل في البرلمان السوري. في عام 2008، تم تعيين كوليت مستشارة ثقافية للرئيس السوري بشار الأسد. تكتب حاليًا في صحيفة البعث الحكومية السورية حول مجموعة واسعة من القضايا السياسية والأدبية.

تزوجت كوليت مرتين وتطلقت من الموسيقار الإسباني رودريجو دي زياس، وهو حفيد الدبلوماسي الأمريكي فرانسيس بورتون هاريسون ونجل الفنان المكسيكي ماريوس دي زياس. لدى كوليت وزياس ابنة، واسمها مرسيدس نارا دي زياس خوري.كانت علاقة خوري مع الشاعر السوري نزار قباني مصدر إلهام لها في روايتها عام 1961 أيام معه.

أعمال كوليت خوري


عشرون عاماً (1957)، شعر بالفرنسية.
أيام معه (1959)، رواية صدر منها سبع طبعات حتى عام 2001.رعشة (1960)، شعر بالفرنسية.ليلة واحدة (1961)، رواية صدر منها أربع طبعات حتى عام 2002.أنا والمدى (1962)، تسع قصص صدر منها طبعتان فقط حتى عام 1993.كيان (1968)، قصة صدر منها أربع طبعات حتى عام 2003.دمشق بيتي الكبير (1969)، قصة.المرحلة المرة (1969)، قصة وأعيد طبعها مع قصتين في عام 2002.الكلمة الأنثى (1971)، تسع قصص أعيد طبعها في عام 2001.قصتان (1972)، قصتان ظهرتا ثانية مع المرحلة المرة في عام 2002.ومر صيف (1975)، رواية صدر منها 3 طبعات حتى عام 2000.
أغلى جوهرة بالعالم (1975)، مسرحية باللغة العامية.
دعوة إلى القنيطرة (1976)، قصة ظهرت ثانية مع مجموعة «الأيام المضيئة» في عام 1984.
أيام مع الأيام (1978-1979)، رواية صدر منها ثلاث طبعات حتى عام 2004.الأيام المضيئة (1984)، قصص.معك على هامش رواياتي (1987)، غزل.أوراق فارس الخوري: الكتاب الأول (1989)، الطبعة الثانية (2000).أوراق فارس الخوري: الكتاب الثاني (1997)، الطبعة الثانية (2001).أوراق فارس الخوري: الكتاب الثالث.العيد الذهبي للجلاء (1997)، محاضرة مع مقدمة أولى للعماد أول مصطفى طلاس.امرأة (2000)، مجموعة قصص.طويلة قصصي القصيرة (2000)، صفحات من الذاكرة.ستلمس أصابعي الشمس (2002)، قصة رمزية نُشِرَت مسلسلةً عام 1962.ذكريات المستقبل (1) (2002)، مجموعة مقالات من الفترة 1980–1983.
ذكريات المستقبل (2) (2003)، مجموعة مقالات من الفترة 1984–1987.
في الزوايا حكايا (2003)، مجموعة قصص.
في وداع القرن العشرين (2004)، المقالة الأسبوعية من الفترة 1998–2000.سنوات الحب والحرب (2006)، مقالات وقصص.عبق المواعيد (2008)، وجدانيات وقصص.ويبقى الوطن فوق الجميع (2010).شخصيات في الخاطر: صفحات من ذاكرتي (2016).

ads