الخميس 28 أكتوبر 2021 الموافق 22 ربيع الأول 1443
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
مدير التحرير
محمد عبدالله
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده
مدير التحرير
محمد عبدالله

شيماء مصورة تحت الماء تروي لـ"هير نيوز" رحلتها من الهواية إلى الاحتراف

الثلاثاء 12/أكتوبر/2021 - 04:01 م
هير نيوز

تروى شيماء وسام، المصورة تحت الماء والغواصة المحترفة، أنها بدأت احتراف الغوص منذ 2011، حتى وصلت إلى مساعد مدرب الآن، وبدأت مشوارها في الغوص؛ لأنها تحب السباحة وكانت تحب الدخول إلى رياضة الغوص، والشيء الأساسي الذي جعلها تحترف الغوص، هو شغفها الشديد أن تغوص تحت المياة الفيروزية لشرم الشيخ وترى عالم البحر والذي تصفه بانه عالم مختلف.


مخاطر الغوص

وأكدت وسام في تصريح خاص لـ "هير نيوز" أنها تحولت من الهواية للاحتراف؛ بسبب حبها لأن تتعمق أكثر بمجال الغوص وتعرف المخاطر التي يمكن أن يواجهها الغواص لكي تتجنبها بالمستقبل وتكتسب الخبرة، ومن هنا أصبح الغوص من أحلى الهوايات لديها.

وأضافت المصورة تحت الماء، أن أكثر ما كانت تتوق لرؤيته أثناء غوصها هو الأشياء الغريبة، والكائنات البحرية التي تسبح تحت الماء وألوانها الخلابة غير جمال الشعاب المرجانية، وهو عالم آخر يستحق التأمل والمشاهدة.

أبرز الصعوبات

وبينت وسام، أن أبرز الصعوبات التي قابلتها في مهنتها، هي حدوث مشكلة بجهاز التنفس، والتي تكررت معها أكثر من مرة ولكنها استطاعت أن تتصرف بمساعدة زملائها، وواجهت المشكلة وقامت بحلها بهدوء، مشيرة إلي أنها لم تواجه في أي مرة أي من أسماك القرش أو الأسماك المفترسة.

بينما بدأت قصة شيماء مع التصوير تحت الماء من ثاني رخصة أخذتها، ونجحت شيئًا فشيئا في أن تحترف فيه، وأصبحت كلما نزلت تحت الماء يجب أن تلتقط العديد من الصور حتى وصلت إلى درجة الاحتراف.


التصوير تحت الماء

وعقدت شيماء مقارنة بين التصوير تحت الماء وبين التصوير العادي، مشيرة إلى أن التصوير تحت الماء يجب أن يستخدم المصور فيه غطاءًا خاصًّا cover، ويجب أن تكون درجة الثبات والطفوية جيدة بالتصوير لكي تحصل على لقطات رائعة ودقيقة.

وأردفت شيماء أن أهم شيء أن يكون الغواص حريصًا على لا يلمس أي شيء لا يعرفه؛ لأن بعض الأسماك والكائنات البحرية ممكن أن تكون سامة.

اللحام تحت الماء

وتطرقت شيماء إلي مهمة تقوم بها لا تقل خطورة ألا وهي اللحام تحت الماء، والتي شرعت في تعليمها بتشجيع من شقيقتها وتدربتا بأكاديمية الشرق الاوسط بالأسكندرية؛ حيث دخلت عالم اللحام تحت الماء كتجربة وتحدي، لتصبح وشقيقتها ثالث ورابع مصرية تجيد اللحام تحت الماء، مشيرة إلى أن الغواص يجب أن يكون مزودًا بمعدات خاصة باللحام تحت الماء مجهزة؛ بحيث تكون آمنة للغواص.