الإثنين 04 مارس 2024 الموافق 23 شعبان 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

بعد فيديو محمد صلاح ومحمد رمضان.. أيهما أصدق؟

الخميس 19/أكتوبر/2023 - 11:39 م
محمد صلاح ومحمد رمضان
محمد صلاح ومحمد رمضان

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مقطعي فيديو، للفنان محمد رمضان ولاعب منتخب مصر محمد صلاح، أثناء تفاعلهما مع الأحداث المأساوية، التي حدثت في غزة من قبل جيش الاحتلال الصهيوني، واستهداف المستشفى المعمداني الأهلي في غزة، واختلفت الرسالتان عن بعضهما البعض اختلاف كبير، حيث تميزت رسالة اللاعب المصري بأنها "نداء استغاثة لقادة العالم لوقف المجازر التي ارتكبت في الفترة الأخيرة بحق شعب غزة"، بينما كانت رسالة رمضان حماسية و "تشجع على حمل السلاح والذهاب إلى الحرب للدفاع عن فلسطين وشعبها". 




رسالة محمد صلاح ومحمد رمضان 

يتضح من فيديو لاعب منتخب مصر وفريق ليفربول الإنجليزي محمد صلاح أنه يخاطب العالم الغربي، حيث أنه استخدم لهجة بها هدوء وبرود الشعوب الغربية، وخصوصا الشعب البريطاني، والتي لا تظهر عليه علامات الحداد أو الحزن بل الذهول والصدمة، ويتضمن معلومات تدل على الوعي بالقضية الفلسطينية، من خلال قوله: "ليس من السهل دائمًا التحدث في مثل هذه الأوقات، لقد كان هناك الكثير من العنف والكثير من الوحشية المفجعة. إن التصعيد في الأسابيع الأخيرة أمر لا يطاق. كل الأرواح مقدسة ويجب حمايتها، وتلك المجازر يجب أن تتوقف". 



بينما يظهر في فيديو محمد رمضان عبر منصات التواصل الاجتماعي انفعال وعصبية أكثر، كما أن لهجته كانت تدل على الارتجال وعدم تنظيم الأفكار، وكأنها حرب عصابات أو مشاجرة بأحد الشوارع المصرية، وحرص على إظهار معالم الحزن والحداد من خلال تصوير الفيديو باللون الأبيض والأسود، حيث قال: "صوتنا يوصل لمين بره؟ إحنا عايزين مين يدافع عننا من بره؟ ده قمة الجبن وعدم الرجولة أن نقول عايزين نتكلم ونكتب بالإنجليزي عشان يعرفوا بره إن إسرائيل بتضرب أهالينا في غزة، وإنت فين أنت من كل ده؟ فين بلدك؟ ومين هيدافع عن عربي زيي وزيك، ما نقول كلام عاقل". 


تفاعل رواد مواقع التواصل مع رسالة محمد صلاح 

اختلف رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول رسالة محمد صلاح الهادئة، ورسالة محمد رمضان الحماسية، حيث رجح بعض رواد المواقع أن فيديو محمد صلاح تم صناعته بتقنية الذكاء الاصطناعي، وذلك لعدم وجود "لغة جسد معبرة" في الفيديو، فتعبيرات الوجه صامتة، ليس بها مشاعر مرتبطة بالحزن أو الحداد.

بينما تناول البعض أن لغة محمد صلاح في الفيديو كانت في الأصل إنجليزية، وتم تعديلها إلى اللهجة المصرية، كذلك شكك البعض في الفيديو أنه بتقنية الذكاء الاصطناعي، لأنه الفيديو لا يظهر فيه جسد اللاعب، بل رأسه فقط كغيره من فيديوهات الذكاء الأخرى.


مهاجمة محمد رمضان من قبل الجمهور 

أشار بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن الفيديو الخاص بالفنان محمد رمضان به علامات تمثيل كثيرة وأنه يحاول عمل تأثير مفتعل بصري وسمعي، وكذلك مراحل الانتقال من الهدوء إلى الانفعال في الفيديو، تبدو مفتعلة لأن الانتقال من الحزن والهدوء إلى الانفعال والثورة يأتي بالتدريج، وليس بشكل مفاجئ كما ظهر في فيديو رمضان. 

كما أن الجمهور هاجم محمد رمضان لأنه قبل نشره الفيديو كان يقوم بعمل جلسة مساج في أحد الدول الأفريقية، دون الاهتمام أو التعليق على أحداث غزة المأساوية، ليأتي في المساء، ويحاول "تحفيز الشباب على حمل السلاح والتحريض على الحرب".



كما هاجم البعض من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الفنان محمد رمضان، وقالوا إنه لا يدري خطورة وحجم الخسائر التي تخلفها الحروب على شعوبها ودولها، كما أنه لا يهتم بالجنود المصرية ولا حياتهم.


اقرأ أيضا.. 

ads