الثلاثاء 28 مايو 2024 الموافق 20 ذو القعدة 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

‏‎شيماء فوزي حكاية أول مراسلة على كرسي متحرك في مصر

الإثنين 14/أغسطس/2023 - 10:35 م
شيماء فوزي
شيماء فوزي

قصة شيماء فوزي، حكاية من حكايات التحدي التي تمتاز بها المرأة المصرية، والتي أثبتت قدرتها على التحدي وتجاوز الصعاب في سبيل الوصول إلى هدفها. ولعل شيماء، هي مثال على قدرة نساء مصر والسعي وراء طموحن مهما كانت الصعاب..

شيماء فوزي من متحدي الإعاقة


‎تقدم شيماء فوزي، والتي أصبحت أول مراسلة على كرسي متحرك في مصر، سلسلة تقارير تحت اسم "فسحة على كرسي" تذاع في برنامج "مساء dmc" مع الإعلامية إيمان الحصري. وترصد من خلاله الأماكن المؤهلة والسياحية في مصر لتسهيل اختيار أماكن الخروج لذوي الهمم وخصوصاً مستخدمى الكرسي المتحرك.

تزور شيماء فوزي، مستخدمة الكرسي المتحرك، الأماكن الترفيهية والسياحية بمصر وتلقي الضوء على الإتاحة والأماكن المؤهلة والغير مؤهلة لذوي الهمم عموما، وخصوصًا مستخدمي الكراسي المتحركة.

ومن ضمن الأماكن التي تم عرضها في التقارير: ممشى أهل مصر ؛ حديقة الحيوان؛ مكتبة إسكندرية؛ شاطئ ذوي الهمم بالمندرة؛ والاتوبيس المكشوف؛ متحف البريد المصري؛ الحديقة الدولية؛ شوارع وسط البلد؛ مدينة بورسعيد؛ مركز الطفل للحضارة والابداع؛ وأخر ماتم عرضه كان زيارة لمتحف محمد محمود خليل وحرمه.


من هي شيماء فوزي؟



شيماء فوزى من محافظة كفر الشيخ. أصيبت في حادث سير من ١١ سنة، ومنذ ذلك الوقت وهي تستخدم الكرسي المتحرك. شيماء متزوجة وتعمل في مجال الميديا، كما أنها سفيرة السلام لمتحدي الإعاقة.

تقول شيماء: "الكرسي كان نقلة في حياتي. بعد اصابتي اتجوزت و استقريت في القاهرة وحاليا بشتغل أخصائية موارد بشرية بقناة dmc، وبجانب مهامي الوظيفية بنزل أصور فقرة فسحة على الكرسي في أيام أجازتي الأسبوعية، والفقرة دي جات بالصدفة أثناء حديثي مع المذيعة إيمان الحصري، وهي أخدت قرار إن فسحة على الكرسي تكون فقرة اسبوعية في برنامجها، بتسلط الضوء على الأماكن المؤهلة وبتشجع الغير مؤهلة إنها توفر الإتاحة لتعميم الفكرة.

وأضافت: "الحقيقة تقديم الفقرة دي خطوة مهمة في حياتي وبكون مبسوطة لما بنشاور على أماكن مهمة في مصر ونسهل اختيار الخروج على مستخدم الكرسي المتحرك بيكون نفسه يخرج ومش عارف يخرج فين. الفقرة بتقدم خدمة وبترصد نسبة الإتاحة في كل مكان بيتم زيارته".


وأكملت: "أكتر حاجة بتسعدني لما بلاقي أماكن في بلدنا مؤهلة وبعرف أتحرك فيها بسهولة واستمتع بدون ما أحتاج إن حد يساعدني أطلع سلم او أعدي رصيف. نفسي كل مكان يكون مؤهل مش بس الأماكن الترفيهية وكمان المحلات التجارية والصيدليات والمطاعم ياريت توفر  رامب وتسهل علينا الدخول ليهم. الرامب حاجة بسيطة جدا بس هتفرق معانا جدًا".

أول مراسلة على كرسي متحرك



وخلال لقائها، صرحت شيماء: "أنا مؤمنة إننا كأشخاص علينا عامل كبير في التوعية، لأن أوقات لما بلاقي أماكن بتوفر رامب بلاقي ناس يمكن متعرفش بأهميته فيقف قدامه بعربيته ووقتها مبعرفش  استخدم الرامب. وكمان مثلا فيه أماكن بتكون مخصصة ركنة للعربيات المجهزة لذوي الهمم في المولات الناس للأسف بتستغلها وفي الأخر مش بنلاقي مكان نركن فيه".

وأستطردت: "وبرضوا أماكن كتير بتوفر الحمامات بمقاييس مناسبة للكرسي المتحرك وبرضوا للأسف الناس بتستغلها طول الوقت. دي وسائل مهمة بتسهل على مستخدم الكرسي حياته اليومية وهنا بيكون مهم اننا نوعي بضرورة الحفاظ على حقوق الغير ونحترم الاختلاف".


‏‎شيماء فوزي حكاية أول مراسلة على كرسي متحرك في مصر

‏‎شيماء فوزي حكاية أول مراسلة على كرسي متحرك في مصر
ads
ads