الإثنين 15 أبريل 2024 الموافق 06 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

ليبيا مهددة بعاصفة من الأوبئة والفيروسات بسبب «جثث الشوارع»

الخميس 14/سبتمبر/2023 - 08:03 م
جثث الشوارع في ليبيا
جثث الشوارع في ليبيا

بعد الكارثة التي واجهتها مدن شرق ليبيا، جراء العاصفة دانيال، أصبحت الجثث متناثرة في البحر والبر بالمدن المنكوبة في مشهد بشع، ما يثير مخاوف من عاصفة جديدة من الأمراض والأوبئة ناتجة عن تحلل هذه الجثامين وما يمكن أن تفعله بها درجات الحرارة المرتفعة، وتعاني ليبيا في الوقت الراهن من خطر انتشار الأوبئة والفيروسات، وذلك في ظل عدم قدرة فرق الإنقاذ على انتشال جميع الجثث المتناثرة في الشوارع وتحت أنقاض المباني وتحت الأشجار.



انتشار الجثث في شوارع مدينة درنة الليبية

وما تزال فرق الإنقاذ تصارع الزمن لانتشال الجثث التي جرفتها السيول للبحر، قبل أن تسبب عوامل المد والجزر في دفعها باتجاه البر، وهو ما قد يجعل السيطرة على الوضع أكثر صعوبة.

وازدادت المخاوف من انتشار الأوبئة، بسبب خروج مستشفيات ومشارح مدينة درنة وجوارها من الخدمة، مما جعل هيئات الإنقاذ تقوم بنقل هذه الجثث لنحو 170 كيلومترا إلى أقرب مركز طبي في طبرق، أو دفنها في مقابر جماعية لا أحد يعلم قدر استيفائها للاشتراطات الصحية.




موجة من الفيروسات والأوبئة في ليبيا

تسبب مشهد الجثامين المتناثرة وروائحها المنتشرة في المدينة، في مخاوف لدى محللون في ليبيا، من أن يفاجىء السكان بموجة من الأمراض والأوبئة، خاصة مع كون أعداد الوفيات مرشحة للزيادة، في ظل وجود أكثر من 10 آلاف مفقود.

وارتفعت الوفيات جراء العاصفة دانيال، إلى ستة آلاف وثمانمئة واثنتين وسبعين وفاة وأكثرَ من عشرة آلاف مفقود، وقالت المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا: "إن ما لا يقل عن 30 ألفا نزحوا في درنة، المدينة الأكثر تضررا من العاصفة".

5300 جثة في مدينة درنة




وقال وزير في حكومة شرق ليبيا إنه تم إحصاء أكثر من 5300 جثة في مدينة درنة، وإنه من المتوقع أن يرتفع العدد بشكل كبير وربما يتضاعف كما أن 30 ألفا مواطن قد شردوا في درنة بسبب العاصفة.






ads