الثلاثاء 21 مايو 2024 الموافق 13 ذو القعدة 1445
رئيس مجلس الإدارة
خالد جودة
ads
رئيس مجلس الاداره
خالد جوده

اليوم العالمي للمرأة | محطات تاريخية لنضال المرأة الفلسطينية

الجمعة 08/مارس/2024 - 08:32 م
هير نيوز

مع الاحتفال باليوم العالمي للمرأة تتجه الأنظار للأوضاع الكارثية التي تعيشها المرأة الفلسطينية في غزة، حيث تتحمل ما يصعب على أقوى الرجال تحمله من ويلات الحرب وتداعياتها الكارثية، والتي أفقدت الكثير منهن الأزواج والابناء ودفعتهن مجبرات على التهجير والنزوح من منطقة إلى أخرى في ظروف كارثية تنعدم فيها أدنى مقومات الإنسانية، وبالرغم من كل ذلك تبقى المرأة الفلسطينية ايقونة القضية على مر العصور فهي الأم المناضلة والمرابطة والشهيدة وأم الشهيد وزوجة الشهيد، والأسيرة المثابرة واللاجئة والمحاصرة الصامدة.

وفي اليوم العالمي للمرأة تستعرض هير نيوز أبرز المحطات التاريخية في تاريخ نضال المرأة الفلسطينية.

 

أبرز المحطات التاريخية لنضال المرأة الفلسطينية


 


أول مظاهرة احتجاجية للفلسطينيات

 

بدأ نضال المرأة الفلسطينية مبكرًا مع بداية الانتداب البريطاني على فلسطين في عام 1925 حيث كان للنساء أول تحرك مؤثر لهن وذلك من خلال مشاركتهن في الاحتجاج لإدانة زيارة وزير الخارجية البريطاني "آرثر بلفور" إلى القدس والتخطيط لزيارة المسجد الأقصى، ومنذ ذلك الحين شهد النشاط السياسي النسائي المنظم نقلة نوعية اثرت الحياة النضالية للنساء الفلسطينيات.


أول مؤتمر نسائي فلسطيني

 

بدأ التحرك النسائي للنساء الفلسطينيات يأخذ منحى رسمي في  أعقاب انتفاضة البراق عام 1929، حيث عُقد أول مؤتمر نسائي فلسطيني في القدس أُنشئ من خلاله ، ثم أنشئ في العام نفسه الاتحاد النسائي العربي في القدس، وفي عام 1964 تم تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية، وفي عام 1965 تم تشكيل الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية حيث ساهمت تلك المؤسسات في فتح قنوات المشاركة للمرأة الفلسطينية في الدور النضالي السياسي ضد الاحتلال الإسرائيلي، إلى جانب ذلك تم استحداث وزارة شئون المرأة الفلسطينية التي تُعتبر أداة لتطوير السياسات المحلية المتعلقة بوضع المرأة.




نساء فدائيات


في أغسطس 1969 قامت المناضلة "ليلى خالد" بخطف طائرة شركة العال الإسرائيلية، وتحويل مسارها إلى سوريا، بهدف إطلاق سراح المعتقلين في فلسطين، ولفتت أنظار العالم أجمع إلى القضية الفلسطينية، وهي العملية التي ولدت الكثير من الأفكار الفدائية التي كانت بطلتها المرأة.

 

 


بطولة نساء المهجر


في عام 1948، ومع قيام ما يسمى بدولة إسرائيل برز دور المرأة الفلسطينية الداعمة والمناضلة حينما أُجبر غالبية الفلسطينيين على الفرار، حيث لعبت النساء دورًا رئيسيًا كحامية لعائلاتهن ومع كل حصار كانت تتضافر جهود النساء والرجال والأطفال لمقاومة احتلال أراضيهم بأساليب مبتكرة، من خلال إنشاء مرافق تعليمية بديلة للأطفال بعد إغلاق جميع المدارس، وخلق اقتصاد بديل يعتمد على الإنتاج المنزلي فكانت المرأة تلعب الدور الرئيسي فيه.



اقرأ أيضا.. 

ads
ads